edita 350

اتحاد التأمين: %90 من شركات التأمين توفر منتجات وثائق السيارات والمنزل عبر الإنترنت

أوضح الاتحاد المصري للتأمين، أنه في السنوات الأخيرة زادت عمليات التحول الرقمي في صناعة التأمين بشكل كبير بل وتجاوز في ذلك القطاع المصرفي.

وأشار إلى أنه على مستوى المنتج، توفر أكثر من 90% من شركات التأمين متعددة القنوات الوصول إلى منتجات التأمين على السيارات والمنزل عبر الإنترنت، كما توفر حوالي 40% فقط من الشركات منتجات التأمين الصحي الشامل و توفر 11% فقط منتجات التأمين على الحياة.

جاء ذلك في النشرة الأسبوعية الصادرة من الاتحاد المصري للتأمين، اليوم السبت، تحت عنوان « دور المواقع الالكترونية في تسهيل عملية بيع منتجات التأمين كجزء من نموذج التوزيع الشامل Omnichannel»

وأضاف الاتحاد أنه على الرغم من أن كلاً من منتجات التأمين البسيطة والمعقدة تخلق مستويات عالية مماثلة من حركة البحث عبر الانترنت، فإن هذين النوعين من المنتجات يختلفان بشكل كبير من حيث الاستفادة من  التحول الرقمي. وذلك بسبب أن منتجات التأمين المعقدة عادة ما تتطلب جهداً كبيرا من شركات التأمين لسد فجوة المعلومات بالنسبة العملاء. كما تحتاج تلك المنتجات إلى التبسيط وتوافر عنصر الشفافية فيما يخص المعلومات المتاحة المنتج، لذلك يجب على الخبراء تقديم المشورة لمساعدة العملاء على الاختيار بين مجموعة كبيرة من الخيارات والمفاضلات.

وتابع “تفضل شركات التأمين إلى حد كبير أن يتم تقديم المشورة للعملاء عن طريق فريق المبيعات الخاص بها حتى تكون فعالة وتحد من عمليات البيع الخاطئ الناتج عن إعطاء معلومات خاطئة للعميل عن منتج التأمين”.

كما أوضحت النشرة أهمية الموقع الالكتروني الفعال لشركات التأمين إلى تحقيق العديد من الأهداف الرئيسية، ومنها المصداقية، وتعزيز القدرة على استهداف العملاء طبقاً للبيانات الديموغرافية، وكذلك تسهيل البحث المحلي.

وأشارت النشرة أيضاً غلى العناصر الأساسية لنموذج التوزيع الشامل القائم على العميل أولاً عبر الموقع الالكتروني، وهي توافر القدرة على شراء وثائق التأمين، مع سهولة تصفح العملاء للموقع الالكتروني خلال عملية شراء منتج التأمين، بالإضافة إلى السلاسة في تقديم الاستشارة للعملاء؛ كما ناقشت النشرة المتطلبات الأساسية لتطبيق استراتيجية مدروسة ومنسقة.

ونوه الاتحاد أنه لتسهيل تجربة العملاء، تحتاج شركات التأمين إلى التأكد من توفر المتطلبات التقنية للشراء عبر الإنترنت، وبالإضافة إلى التحقق بانتظام من أن المنتجات مناسبة لحاجة العملاء، وتقديم معلومات عن تكاليف وأقساط تلك المنتجات، فضلاً عن السماح بمرونة كافية للعملاء.

وأشار إلى أن شركات التأمين تحتاج أيضاَ إلى التحسين المستمر لصفحاتها المقصودة عبر مواقعها الالكترونية لتكون قادرة على خلق أفضل تجربة مستخدم ممكنة. فيجب أن تكون واجهات المستخدم جذابة وسهلة الاستخدام للتنقل وفعالة في توجيه انتباه العملاء إلى الشراء، وتشمل تلك الإجراءات توفير معلومات عن الأسعار وتقديم وسائل تشرح كيفية تقديم البيانات المطلوبة، وإضافة مقاطع فيديو قصيرة لشرح المتطلبات الأكثر تعقيداً.

وأوضح أن تنسيق خدمات الاستشارة عن بعد؛ حيث أنه لن يؤدي التحول الرقمي في المدى القريب إلى إلغاء الحاجة إلى المشورة الشخصية، فقد يحتاج العملاء إلى مشورة لتوضيح سؤال معين يساعدهم على اتخاذ القرار، لذا يجب على شركات التأمين تنسيق وتوفير خدمات المشورة بطريقة سهلة خلال تجربة العملاء عبر موقعها الالكتروني.

وأكد أنه تحقيقاً لهذه الغاية، يمكن لشركات التأمين اتباع نهج من خطوتين، هما إظهار خيارات الاتصال الشخصي بشكل بارز  للعميل عبر موقعها الالكتروني، وتحديد العملاء المحتملين في أسرع وقت و نشر الاستشارات المتوقعة بشكل استباقي ومتابعة ردود أفعال العملاء.

وأكد الاتحاد المصري للتأمين على أن اهتمام شركات التأمين اليوم بتحسين تجربة العملاء يزداد، موضحاً أن الهدف في الماضي لهذه الشركات هو تحسين كفاءة المعاملات وتقليل تكاليف قناة التوزيع، بينما اليوم الاهتمام ينصبّ على فهم كيفية تأثير القناة على تحقيق توقعات العملاء.

ويرى الإتحاد أن شريحة العملاء الرقميين في صناعة التأمين تنمو بصورة متسارعة، بل إنها ترسم مستقبل هذه الصناعة، وبينما سيبقى الوسيط التقليدي كقناة توزيع رئيسية، فمن المتوقع نمو قنوات التوزيع الرقمية بسرعة شديدة، وهذه إشارة لقطاع التأمين للتحرك نحو رؤية تتمحور حول العميل ووضع استراتيجية قوية لإشراك العملاء في تجربة تسويق شاملة ومتعددة القنوات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق