السعودية تتطلع لمساهمة قطاع النقل بنسبة 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2023

قال وزير النقل صالح الجاسر إن النقل والخدمات اللوجستية ستساهم بنسبة 10 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للممكلة السعودية بحلول عام 2030 ، ارتفاعا من 6 في المائة ، بعد تنفيذ استراتيجية المملكة الجديدة للقطاع، وفقا لوقع أرب نيوز.

قال الجاسر خلال مؤتمر صحفي أن أهداف الاستراتيجية تشمل مضاعفة حركة النقل الجوي ثلاث مرات ، وربط مدن مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة من خلال قطار سريع بطول 450 كيلومترًا ، وفي النهاية ربط شرق وغرب المملكة والموانئ ، والانضمام إلى شبكة السكك الحديدية الخليجية.

وأضاف الجاسر أن المملكة ستستثمر 550 مليار ريال في قطاع النقل بحلول نهاية العقد الحالي، منها 35% إنفاقا حكوميا والباقي من القطاع الخاص، في مسعى لجعل السعودية مركزا عالميا للنقل والخدمات اللوجستية.

أطلق ولي العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان مخطط النقل واللوجستيات الجديد الأسبوع الماضي بهدف جعل المملكة مركزًا لوجستيًا عالميًا يربط بين ثلاث قارات ، وتحسين جميع خدمات النقل دعماً لرؤية السعودية 2030.

قال عبد العزيز الدعيلج رئيس هيئة الطيران المدني خلال المؤتمر الصحفي، إن المملكة تريد تداول 4.5 مليون طن من الشحنات الجوية سنويا ارتفاعا من 900 ألف طن في 2019.

وأشار إلى إن هناك عدة ركائز معتمدة لتحقيق مستهدفات استراتيجية النقل والخدمات اللوجستية، منها زيادة القدرة الاستيعابية للمطارات إلى 330 مليون مسافر في 2030 مقارنة مع 103 ملايين مسافر في 2019، ومضاعفة عدد الوجهات إلى 250 مقارنة مع 99 وجهة حالياً.

وأضاف رئيس هيئة الطيران المدني أنه ستتم زيادة السعة السنوية لمطار الملك خالد الدولي بالرياض ومطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، إلى 100 مليون راكب.

يذكر أن المملكة كانت قد أعلنت في وقت سابق عن ناقلة وطنية جديدة سيجري تدشينها في إطار الاستراتيجية التي تهدف لجعل المملكة خامس أكبر مركز عالمي لحركة عبور الركاب في العالم.

وأبلغت مصادر على دراية بالخطط “رويترز”، أن شركة الطيران الجديدة ستستهدف حركة الطيران الدولي العابرة.

وتشغل شركات الطيران الأخرى في المملكة، مثل الخطوط الجوية السعودية المملوكة للدولة وفرعها للطيران منخفض التكلفة «طيران أديل»، خدمات أغلبها محلية ورحلات مباشرة بين وجهتين محددتين من وإلى البلد البالغ عدد سكانه 35 مليون نسمة.

بدوره، قال رئيس الهيئة العامة للموانئ في السعودية، عمر الحريري، إن موانئ السعودية يمر عبرها أكثر من 70% من الواردات و95% من الصادرات.

وأوضح أن الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية ستدعم عمليات الاستثمار في البنية التحتية وتدعم سلاسل الإمداد بما يدعم المنافسة العالمية.

وكشف عن توقيع عقود مع القطاع الخاص بـ 16 مليار ريال خلال الفترة الماضية، موضحا أن موانئ المملكة تستهدف مناولة 40 مليون حاوية قياسية سنويا في 2030.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض