«إنفينيتي تاورز للتنمية» تنفذ «برج انفينيتي» بالعاصمة الإدارية باستثمارات 1.7 مليار جنيه

قال الدكتور أسعد سلامة، الشريك الإداري في إنفينيتي تاورز للتنمية العمرانية، إن إجمالي استثمارات برج إنفنيتي بالعاصمة الإدارية الجديدة تبلغ نحو 1.7 مليار جنيه، ويتم تنفيذه بطول 200 متر.

وأضاف في تصريحات خاصة، أن المشروع سيكون أطول مبنى إداري في مصر والخامس في منطقة أفريقيا، وتخطط الشركة لطرح جزء من المشروع للبيع والجزء الآخر للإيجار، على أن يتم طرح المشروع على مرحلتين تسويقيتين، موضحا أنه سيتم طرح المرحلة الأولى من المشروع للعملاء خلال العام الجاري.

وأشار إلى أن المشروع يقع على مساحة 6215 متر مربع، وتبلغ المساحة البنائية 52 ألف متر مربع، بالإضافة إلى مساحات خارجية مفتوحة تبلغ 3 آلاف متر مربع، بينما تبلغ مساحة الجراج نحو 31 ألف متر مربع، ويتكون المبنى من 28 دورًا إداريا بمساحة 1560 متر مربع للدور الواحد، علاوة على 3 أدوار تجارية بمساحة إجمالية 8330 متر مربع.

وأوضح أن الشركة تبدأ في مرحلة الانشاءات للمشروع قبل طرحه للعملاء، على أن يتم تسليم المشروع في الربع الأول من 2024، لافتا إلى أن هذه الخطوة تعكس قوة الموقف المالي للشركة ويعزز مصداقية الشركة لدى عملائها.

وتابع: يضم المبنى 100 مكتب إداري بمساحات مختلفة، فهناك 63 وحدة مساحات 195 إلى 260 مترا مربعا، و15 وحدة مساحات 260 إلى 390 مترا مربعا، و9 وحدات مساحات 260 إلى 780 مترا مربعا، و14 وحدة مساحة 1,560 متر مربع.

وأوضح أنه جاري التفاوض مع كبرى الشركات العالمية لإدارة وتشغيل البرج، على أن يتم الإعلان عن الاتفاق عقب طرح المشروع.

وأكد أن الشركة تركز حاليا على مشروع “برج انفنيتي” بمنطقة الاعمال المركزية، ومن المخطط طرح مشروع أبراج أخرى في منطقة الأعمال المركزية بالعاصمة الإدارية قريبا.

وأكد أن المشروع سيكون أول مبنى معتمد من LEED في العاصمة الإدارية الجديدة، ويعتبر نظام LEEDS هو نظام تصنيف المباني الخضراء الأكثر استخدامًا في العالم، كما تبلغ مساحة الدور الإجمالية 1560 مترا مربعا خالية من الأعمدة، بمساحات للمكاتب تبدأ من 195 م2 إلى 1560م2، بالإضافة إلى خمسة طوابق تحت الأرض تم تخصيصها للجراجات بسعة 800 سيارة، كما يوجد بالمبنى 14 مصعد عالي السرعة و 2 مصعد حريق (بإجمالي 16 مصعدا)، ويبلغ ارتفاع الأسقف 4.5 من البلاطة السفلية إلى العلوية، كما أن المساحات التجارية للإيجار فقط للحفاظ على واجهة المبنى.

وأكد أنه مع تشغيل الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية الجديدة فإنه من المتوقع زيادة حجم المبيعات بالعاصمة لأكثر من 50%، فالعاصمة الإدارية منذ اطلاقها قد أصبحت وجهة للكثير من المستثمرين ومع تحول الحلم لحقيقة وتشغيل الحي الحكومي فإن الكثير من العملاء يتجهون للعاصمة الإدارية الجديدة.

وتوقع زيادات سعرية بالمشروعات المباعة بالعاصمة الإدارية الجديدة بنسبة لا تقل عن 30% عقب انتقال الوزارات وتشغيل الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية.

وأشار إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة أصبحت تستحوذ على اهتمام العملاء داخل مصر وخارجها، وكذلك المستثمرين المحليين والأجانب، فقد أصبحت العاصمة أكثر منطقة جاذبة للاستثمار الأجنبي لما تتميز به من مخطط استراتيجي متميز وحجم تنفيذ متسارع بالإضافة إلى تيسيرات متعددة لدعم الاستثمار بالمشروع.

وقال إن الاقتصاد المصري حافظ على معدلات آداء متميزة خلال أزمة كورونا وهو ما انعكس على كافة القطاعات الاقتصادية ومنها القطاع العقاري الذي أثبت قدرته على مواجهة التحديات نظرا لاعتماده على الطلب القوي والحقيقي، بالإضافة إلى استمرار الدولة في تنفيذ مشروعاتها القومية مما شجع القطاع الخاص على الاستمرار في تنفيذ مشروعاته.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض