«التصديري للحاصلات الزراعية» يستهدف وصول الصادرات لـ 2.2 مليار دولار خلال الموسم الجاري

قال عبد الحميد دمرداش رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، إن المجلس يستهدف تحقيق نموا بصادرات القطاع لتصل إلى 2.2 مليار دولار بنهاية الموسم التصديري الجاري والذي ينتهي في سبتمبر المقبل.

وكانت صادرات مصر من الحاصلات الزراعية قد شهدت تراجعا طفيفا خلال الموسم التصديري 2019 – 2020 لتسجل نحو 2.166 مليار دولار في مقابل 2.229 مليار دولار خلال 2018 – 2019، بتراجع قدره 2.9%.

وأوضح في تصريح خاص لـ” اموال الغد”، إن القطاع يصدر لحوالي 140 دولة من ضمنهم 30 دولة تم فتح سوقها امام المنتجات الزراعية الطازجة آخر عامين، منوها بأن تداعيات جائحة كورونا أدت إلى صعوبة اجراء زيارات لتلك الدول او استقدام بعثات مستوردين من أجل التعرف على المحاصيل على ارض الواقع وتعزيز الصادرات.

ونوه بأنه بالرغم من تداعيات كورونا، والتي كان من المتوقع ان تتسبب في احداث مشكلات اكبر في التصدير، إلا أن القطاع استطاع تحقيق نموا في قيمة صادراته بنسبة 1-2% مقارنة بنفس الفترة من الموسم التصديري السابق.

وعن تكويد المزارع، لفت دمرداش إلى أن الحجر الزراعي سوف يبدأ في تعميم التكويد على كافة المزارع التصديرية ومحطات التعبئة والتغليف وفقا لقرار وزير الزراعة، منوها بأنه تم تكويد المزارع بـ 5 محاصيل تصديرية حتى الآن.

دمرداش: 450 مليون دولار صادرات زراعية وغذائية مصرية للسعودية.. والاشتراطات الجديد لن تكون عائق

وفيما يتعلق بالسوق السعودي والاشتراطات الجديدة التي تم وضعها وتأثيرها على الصادرات، أكد ،عدم وجود مشكلة خاصة انه من حق اي دولة وضع الاشتراطات الخاصة بها للتأكد من جودة المنتجات الموردة إليها، وقامت مضر بالنظر في تلك الاشتراطات الجديدة ومراجعتها وزار وفد سعودي مصر مؤخرا، وتم اطلاعه على وجهة النظر المصرية، الامر الذي لن يحدث  اي مشكلة.

وكانت السعودية قد اشترطت اخضاع صادرات الخضر والفاكهة المصرية للتحليل الميكروبيولوجي وفيروس التهاب الكبد الوبائي A بجانب تحليل متبقيات المبيدات وارفاق شهادة مطابقة مع كل شحنة.

وذكر دمرداش أن السوق السعودي من أكبر الاسواق المستوردة بالقطاع، حيث يصل إجمالي صادرات مصر الزراعية والغذائية له نحو 540 مليون دولار، منها 240 دولار حاصلات زراعية بنحو 700 ألف طن، و 300 مليون دولار منتجات غذائية.

وعلى جانب آخر أكد دمرداش خلال فعاليات اجتماع مجلس الأعمال المصري السعودي، وجود اهتمام متنامي في مصر بالقطاع الزراعي، وتم صخ استثمارات ضخمة غير مسبوقة لتنفيذ العديد من المشروعات مثل الصوب الزراعية، والمزارع السمكية والمليون ونصف فدان، وكذلك هناك فرصا في الوادي الجديد التي تعد منطقة واعدة للاستثمار الزراعي في ظل توافر الأراضي والمياه.

وأشار إلى أهمية توسعه التعاون مع المستثمرين السعوديين، وأن يكون هناك تكامل وتعاون عربي مصري أفريقي، للزراعة في أفريقيا، مثلما قامت به العديد من الدول مثل السعودية خلال الآونة الأخيرة، داعيا بضرورة وجود زيارات من لجانب السعودي للمشروعات الكبرى اتي تنفذها مصر للتعرف عليها على أرض الواقع

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض