الأسهم الأوروبية ترتفع لمستوي قياسي جديد مع تجاهل مخاوف تسارع التضخم 

وكالات– شهدت مؤشرات الأسهم الأوروبية ارتفاعا لمستوى قياسي جديد في ختام جلسة اليوم الجمعة، مع تجاهل مخاوف تسارع التضخم  والتفاؤل حيال التعافي الاقتصادي.

وارتفع مؤشر “ستوكس 600″ الأوروبي بنسبة 0.6% أو 3 نقاط تقريباً ليغلق عند مستوى قياسي بلغ 457.5 نقطة، مسجلاً مكاسب أسبوعية بنحو 1.1%.

وصعد مؤشر”فوتسي 100” البريطاني 0.6% (+46 نقطة) عند 7134 نقطة، كما ارتفع مؤشر “داكس” الألماني بنحو 0.8% (+122 نقطة) إلى 15.693 ألف نقطة.

وارتفع مؤشر “كاك” الفرنسي بنسبة 0.8% (+54 نقطة) مسجلاً 6600 نقطة.

كانت بيانات رسمية قد أظهرت أن مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة ارتفع بنسبة 5% في مايو الماضي على أساس سنوي، في أكبر وتيرة صعود منذ عام 2008.

لكنَّ المستثمرين يأملون في أن يكون تسارع التضخم أمراً مؤقتاً مع إعادة فتح الاقتصادات، ما قد لا يستدعي تغييراً في السياسة النقدية.

وكشفت بيانات اقتصادية عن نمو الناتج المحلي الإجمالي في المملكة المتحدة بأسرع وتيرة منذ يوليو الماضي خلال أبريل وذلك بنحو 2.3%.

وبدأت اليوم الجمعة اجتماعات مجموعة السبع والمنعقدة في المملكة المتحدة.

ويسعى صندوق النقد الدولي منح الدول الأعضاء 650 مليار دولار وهو أعلى مستوى في تاريخه، بهدف دعم السيولة العالمية والاقتصادات الناشئة ومنخفضة الدخل فيما يخص التعامل مع الديون المتراكمة.

وقالت جانيت يلين وزيرة الخزانة الأمريكية في وقت سابق  إن هناك مخاوف بين بعض دول مجموعة السبع حول الاستدامة المالية بعد وباء فيروس كورونا وحثتها على مواصلة الدعم من أجل التعافي.

ويعتزم قادة دول مجموعة السبع التوافق في قمتهم التي تعقد نهاية الأسبوع على توسيع إنتاج اللقاحات المضادة لكوفيد-19 لتأمين مليار جرعة على الأقل للعالم من خلال وضع خطط للتمويل والمشاركة، وفق ما أعلنت بريطانيا المضيفة للقمة.

ويأتي هذا الالتزام في أعقاب الدعوات المتزايدة للدول الغنية لتكثيف جهودها لمشاركة لقاحات كورونا مع الدول الأقل نموا، في وقت تحذّر منظمات إنسانية من أن الوضع الراهن يؤدي إلى “فصل عنصري على أساس اللقاحات”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض