edita 350

رئيس هيئة قناة السويس سرعة إيفر جيفن لم تكن مناسبة للمرور فى القناة الجنوبية

صرح رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع لوكالة رويترز اليوم الخميس، بأن سفينة الحاويات إيفر جيفن التي جنحت في قناة السويس في مارس الماضى كانت تكافح لتوجيهها بسبب سرعتها العالية وحجم دفتها.

وقال ربيع فى تصريحاته لرويترز أن قبطان السفينة إيفر جيفن كان من الممكن أن يختار عدم دخول الممر المائي في الأحوال الجوية السيئة.

وتأتي تصريحات رئيس هيئة قناة السويس ، أسامة ربيع  ، وسط خلاف حول تعويضات مع مالك وشركات تأمين سفينة حاويات إيفر جيفن ، المحتجزة بأمر من المحكمة في القناة بعد قرابة شهرين من تعويمها.

علقت السفينة إيفر جيفن عبر القناة بسبب الرياح الشديدة في 23 مارس الماضى ، مما أدى إلى توقف حركة المرور في كلا الاتجاهين وتعطيل التجارة العالمية.

يعارض فريق قانوني للمالك الياباني شوي كيسن احتجاز السفينة ومطالبة التعويض وقال إن هيئة قناة السويس كانت مخطئة في السماح للسفينة بالدخول وعدم توفير القاطرات، بينما أشار ربيع إلى أن القبطان كان بإمكانه إيقاف السفينة.

وقال ربيع في مقابلة بمقر الهيئة بالإسماعيلية: «إنه يعرف قدرات سفينته … لذلك يمكنه أن يدخل ،ويقول لا أريد الدخول ، أشعر أن الطقس غير مناسب».

وأكد ربيع إن السفينة العملاقة كانت تسير بسرعة 25 كيلومترا في الساعة قبل أن تتوقف عن الأرض ، أي أعلى بكثير من 8-9 كيلومترات في الساعة المناسبة للقناة الجنوبية الضيقة للقناة، مشر إلى أنه بسبب السرعة ، لم يتمكن زورقا الجر المصاحبان لـ Ever Given من المساعدة.

قال: «كانت تلك السرعة عالية جدًا ، والدفة غير محاذية»، مضيفا: «كان هناك الكثير من العيوب الفنية ، من بينها أن حجم الدفة لم يكن مناسبًا لحجم السفينة.»

من جهته قال عضو بالفريق القانوني لشوي كيسن لوكالة رويترز يوم السبت الماضى إن السلطة فشلت في إثبات أي خطأ ارتكبته السفينة.

طلبت هيئة قناة السويس تعويضًا قدره 916 مليون دولار عن الحظر في المحكمة ، لكنها خفضت لاحقًا طلبها إلى 550 مليون دولار ، بما في ذلك إيداع 200 مليون دولار لتأمين الإفراج عن السفينة.

وتقول الهيئة إن المالك عرض تعويضا قدره 150 مليون دولار، بينما لم يعلق شوي كيسن على المفاوضات.

وقال ربيع: «خفضنا التعويض بنحو 40٪ وقلنا أيضًا أننا سوف نسهل الأمور عليهم ، لكن بصراحة العرض الذي قدموه لا يصل إلى المستوى الذي نتحدث عنه».

وقال ربيع إن هيئة قناة السويس ، التي قالت إنها تكبدت خسائر مادية وخسائر في السمعة ، خفضت المبلغ الذي كانت تسعى إليه بعد تلقي تقدير بقيمة 775 مليون دولار من قيمة شحنة إيفر جيفن ، وهو أقل بكثير من تقدير الثلاثة مليارات دولار الذي استخدموه في البداية، مشيرا إلى أن قيمة السفينة 140 مليون دولار.

وأوضح: «بالطبع من غير المنطقي أن يكون ثمن التعويض الذي تطلبه أكبر من ثمن السفينة والبضائع».

ومن المقرر عقد جلسة استماع للمحكمة بشأن طلب التعويض يوم السبت القادم، وقال ربيع إنه بانتظار صدور قرار قضائي ، فإن المحكمة وحدها هي التي لها سلطة الإفراج عن السفينة أو حمولتها.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق