مدبولي: إطلاق المرحلة الثانية من الإصلاحات الاقتصادية.. واستثمارات حياة كريمة تتجاوز 200 مليار جنيه

قال الدكتور مصطفى رئيس الوزراء إن إطلاق المرحلة الثانية من الإصلاح الاقتصادى، يؤكد على الإصلاحات الهيكلية للقطاعات ومنظومة العمل، بهدف تحقيق استدامة للنمو الاقتصادى المصرى وزيادة معدلات النمو المرجوة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح رئيس الوزراء، أن برنامج الإصلاح للسياسات النقدية والمالية إذا لم يتبعه إصلاحات هيكلية سيكون مثله مثل دول أخرى حققت نمو سنة أو سنتين وتراجعت بعد ذلك، متابعا: هذا حدث مع مصر في عام 1991، حيث تم عمل برنامج في هذا الوقت واستطعنا تخطى المرحلة الأولى الخاصة بالسياسة النقدية والمالية لتحقق نجاح جزئى ونتيجة أنه لم يتبع البرنامج منظومة للإصلاحات الهيكلية، عاد الاقتصاد المصرى للتراجع ونفس المشكلات التي يعانى منها.

قال ، إن الدولة فى المرحلة الجديدة من الإصلاحات الهيكلية تريد أن تجعل المواطن يشعر بثمار الإصلاح الاقتصادى، حيث تضخ استثمارات كبيرة فى برامج ترفع من مستوى معيشة المواطن من خلال مجموعة من البرامج، ومستمرون فى دعم السلع التموينية خلال الـ 3 سنوات القادمة، بالإضافة إلى برامج الحماية المجتمعية وكل برامج الدعم والمنح.

وأضاف رئيس الوزراء خلال مؤتمر صحفى، أن الدولة اسطاعت تعزيز الدعم التكافلى والنقدى من خلال برنامج تكافل وكرامة ومستمرة فى البرنامج وهناك زيادة للأسر المستفيدة منه بجانب دعم صناديق المعاشات فى إطار الإصلاح الكبير لهذا القطاع، والدولة ملتزمة من خلال القانون الجديد وتضخ سنويا فى صناديق المعاشات ارقاما كبيرة جدا.

وتابع الدكتور إن مبادرة حياة كريمة تستهدف حياة المواطن المصرى وتشمل تطوير 58 مليون مواطن، فى 4650 قرية بالإضافة إلى توابعهم، وتضمن 175 مركزا من المراكز بتمويل 500 مليار جنيه كتكلفة مبدئية، ولكن سيتجاوز 600 مليار فى تنفيذه، حيث إن متوسط كل سنة سيصل حجم الانفاق 200 مليار جنيه لتطوير هذه القرى المصرية.

وقال إن برنامج حياة كريمة هو برنامج طموح، وبدأنا فى 51 مركزا بالفعل بشكل قوى وفعال، وتطوير 70% من القرى التى بدأت تنفيذ عمليات التطوير على الأرض، بموازنة استثمارية تتجاوز 200 مليار جنيه مشروعات، تتضمن 1376 قرية موزعين على 20 محافظة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض