وزير قطاع الأعمال: خفض أسعار الكهرباء 30 قرشا يرفع القدرة التنافسية لـ«مصر للألمونيوم»

توفيق: الشركة قادرة على العودة لتحقيق الربحية خلال العام الجاري مع ارتفاع أسعار الألمونيوم

أكد هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، أن خفض أسعار الكهرباء بنحو 30 قرشا يساهم في رفع القدرة التنافسية لشركة مصر للألمونيوم، ويجعلها في مصاف المصاهر حول العالم.

وذكر في مداخلة هاتفية ببرنامج ” رأي عام” على قناة TEN، أن وزير الكهرباء وافق العام الماضي على خفض سعر الكهرباء للصناعة بنحو 10 قروش، قائلا ” نرجو أن السعر ينخفض 30 قرشا”.

وأكد توفيق أن الألمونيوم والمسابك تعد من الصناعات الاستراتيجية وتحتاج إلى دعم الدولة خاصة فيما يتعلق بأسعار الكهرباء والغاز.

وعن إمكانية اتجاه الوزارة لتصفية الشركة على غرار الحديد والصلب والقومية للأسمنت،  قال إنه لا توجد نيه لذلك،  مؤكدا أن الوزارة تعمل على تطوير الشركة والتي بدأت منذ الثمانينيات وتحتاج إلى تحديث التكنولوجيا المتقادمة بها.

وأضاف توفيق أن الشركة كانت تحقق أرباح وصلت لنحو 570 مليون جنيه منذ عامين،  ولكن مع انخفاض أسعار الألمونيوم عالميا من 2200 و 2150 دولار للطن لتصل إلى 1450 دولار للطن ساهم ذلك في تحقيقها خسائر تصل لنحو 1.6 مليار جنيه.

ونوه بأن الشركة بإمكانها العودة إلى تحقيق أرباح بسيطة هذا العام، في ظل عودة أسعار الألمونيوم للارتفاع عالميا لتزيد عن ألفي دولار للطن.

وأشار توفيق إلى أنه تم تعيين استشاري لوضع دراسة بشان اسلوب تعديل واحلال الخلايا الخاصة بالمصنع، منوها بأنه من المستهدف تقليل استهلاك الطاقة بنسبة 13-14%.

وتابع أن الطاقة تمثل نحو 40% من تكلفة الإنتاج، مؤكدا أن خفض استهلاك الطاقة يعزز من القدرة التنافسية للمنتج.

ولفت توفيق إلى أن الفترة المقبلة ستشهد ايضا طرح مناقصة لإنشاء مصنع للجنوط من الألمونيوم، لتغطية احتياجات السوق المحلي وتصدير الفائض، خاصة في ظل الحاجة لتلك الصناعة مع تجميع 60 ألف سيارة، و الاتجاه لتصنيع 25 ألف سيارة كهربائية والتي وافق عليها الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض