وزير البترول يشهد توقيع عقود إنشاء مجمع أنوبك للتكرير بأسيوط

شهد طارق الملا وزير البترول، وجيامباولو كانتيني السفير الإيطالي بالقاهرة، توقيع شركة أسيوط الوطنية لتصنيع البترول “أنوبك” على عقود المقاول العام مع شركة تكنيب الإيطالية، لتنفيذ مشروع مجمع إنتاج السولار والبنزين والبوتاجاز بأسيوط (مشروع التكسير الهيدروجينى للمازوت).

وبحسب بيان من وزارة البترول اليوم الأربعاء، شهد الوزير والسفير الإيطالي، عبر الفيديو كونفرانس أيضا، توقيع عقدي الباطن بين كل من تكنيب وشركتي إنبي وبتروجت، وذلك لتنفيذ المشروع التابع لشركة “أنوبك” بتكلفة استثمارية إجمالية 2.8 مليار دولار.

ووقع العقد الرئيسي لتنفيذ المشروع محمد بدر رئيس شركة أنوبك، وسيد عبد النعيم ممثلاً عن شركة أسيوط لتكرير البترول، مع ماركو فيلا رئيس شركة تكنيب، بحضور كبار المسئولين بالمجموعة المالية الإيطالية (سي دي بي)، وهيئة تنمية الصادرات الإيطالية (ساشي).

كما تم أيضاً توقيع عقدي الباطن لأعمال المشروع بين شركة تكنيب ، و شركة إنبي والتي

كما وقع عقدي الباطن لأعمال المشروع مع شركة تكنيب أشرف بهاء رئيس شركة إنبي، ووليد لطفي رئيس شركة بتروجت.

وقال طارق الملا، عقب التوقيع، إن المشروع الجديد يعد أكبر مشروع لتكرير البترول يتم تنفيذه في صعيد مصر ويأتي تدعيماً لجهود وبرامج الدولة التنموية على أرض الصعيد، ويعد من أهم مشروعات التكرير الجاري تنفيذها خلال الفترة الحالية ضمن برنامج وزارة البترول والثروة المعدنية لتطوير صناعة التكرير.

وأضاف الوزير أن برنامج تطوير صناعة التكرير يتم تنفيذه تأمينا لاحتياجات السوق المحلي من إمدادات الوقود، والعمل على تقليص الكميات المستوردة من الخارج، وتقليل جانب من فاتورة الاستيراد توفيرا للنقد الأجنبي.

وأوضح أن المشروع يستهدف تعظيم الاستفادة من موارد الدولة عن طريق استخدام أحدث التكنولوجيات لتكرير البترول باستخدام تقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت منخفض القيمة لتحويله إلى منتجات بترولية رئيسية عالية القيمة يحتاجها السوق المحلي، وبصفة أساسية السولار بالمواصفات الأوروبية، والبنزين عالي الأوكتين، والبوتاجاز.

وأشار الوزير إلى أن المشروع يحقق مردودا متميزا في مجال التنمية لمنطقة الصعيد من حيث تغطية احتياجاتها من المنتجات البترولية وإمدادات الوقود، وكذلك تجنب مخاطر السلامة والبيئة المصاحبة لنقل المنتجات البترولية إلى صعيد مصر عبر الوسائل المختلفة.

كما سيؤدي المشروع إلى فتح آفاق متنوعة للتنمية، والمساهمة في تحقيق الاستفادة للأنشطة المكملة والخدمات، والمساهمة في توفير فرص عمل، وفقا للوزير.

وأكد الملا أن توقيع عقود تنفيذ المشروع في هذا التوقيت المهم الذي يشهد مواجهة جائحة فيروس كورونا يمثل تحديا كبيرا لإنجاز المشروع.

وشدد على ضرورة الإسراع بالتنسيق بين الشركات المنفذة للانتهاء من الأعمال وفقاً للبرنامج الزمني للتنفيذ، والعمل على التوازي في تنفيذ العمليات والمتابعة المستمرة لمراحل التنفيذ، مؤكدا أهمية تطبيق توجهات زيادة المكون المحلي حيث ستصل نسبته في عقد هذا المشروع إلى أكثر من 40%.

ويقام المشروع الجديد على أرض محافظة أسيوط وتبلغ طاقته الإنتاجية 2.8 مليون طن سنوياً من السولار بالمواصفات الأوروبية، بالإضافة إلى النافتا المستخدمة في إنتاج البنزين عالي الأوكتين بطاقة إنتاجية إضافية تبلغ 400 ألف طن سنوياً، والبوتاجاز بطاقة إنتاجية إضافية تبلغ 100 ألف طن سنويا.

كما يتضمن المشروع إنتاج الفحم بطاقة إنتاجية تبلغ 300 ألف طن سنويا، والكبريت بطاقة إنتاجية 66 ألف طن سنويا كمنتجات ثانوية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض