«المالية» تصدر نسخة المواطن الأولى من البيان التمهيدي ما قبل موازنة 2020/2021

أصدرت وزارة المالية نسخة المواطن الأولى من البيان التمهيدي ما قبل الموازنة للعام المالي 2020/ 2021، وذلك ضمن استراتيجيتها لإشراك المواطنين في صياغة أولويات السياسات المالية للحكومة، حيث تقدم من خلالها شرحا مبسطا لأهم برامج الموازنة العامة الجديدة، والإجراءات التي ستطبقها الدولة لتحفيز الاقتصاد القومي، وتحسين مستوى المعيشة، على النحو الذي يعكس شعار الموازنة الجديدة “مساندة النشاط الاقتصادي، ودعم التنمية البشرية والإصلاح الهيكلي”.

وأوضحت سارة عيد رئيس وحدة الشفافية والمشاركة المجتمعية بوزارة المالية أن نسخة المواطن من البيان التمهيدي ما قبل الموازنة تستهدف ترسيخ المزيد من الشفافية والإفصاح عن بنود الموازنة العامة للدولة في العام المالي الجديد، وأهم المستهدفات والأسس التي بنيت عليها بمراعاة عرض رؤية وزارة المالية حولها وتوجهات الحكومة، وسياساتها، وأهم البرامج الاجتماعية والإجراءات الإصلاحية المقرر تنفيذها.

وأكدت أن الوزارة  تستهدف نقلة نوعية في «التواصل» وشمولية البيانات في التقارير لتحقيق الشفافية الكاملة خاصة خلال أزمة “كورونا”، وزيادة المشاركة المجتمعية من خلال “الموازنة التشاركية” لرفع كفاءة الإنفاق العام.

ولفتت عيد إلى أن “نسخة المواطن الأولى” تعتبر خطوة جديدة في مجال التوسع في الشفافية والإفصاح مع إشراك المجتمع كجزء من خطوات إصلاح المالية العامة، وتختلف عن “البيان التمهيدي ما قبل الموازنة”، حيث تقدم بلغة مبسطة لاطلاع المواطن على أهم بنود الموازنة، وكيف ستؤثر على جودة حياة المواطنين، وتعرض أهم برامج الموازنة اعتمادا على مصطلحات اقتصادية مبسطة يسهل استيعابها.

وأضافت أن وحدة الشفافية والمشاركة المجتمعية تصدر “نسخة المواطن” من البيان التمهيدي ما قبل الموازنة بعد التنسيق مع كل القطاعات المعنية بالوزارة وبعض الجهات الخارجية، بما يسهم في ترسيخ المشاركة المجتمعية الفعالة في عملية إعداد مشروع الموازنة العامة التي هى في الأساس حق أصيل لكل مواطن، وذلك من خلال منصات وأدوات مختلفة للتواصل المجتمعي وعلى رأسها: www.budget.gov.eg – Facebook – Twitter- LinkedIn».

وذكرت عيد إن “نسخة المواطن” تنشر بالتزامن مع البيان التمهيدي قبل الموازنة، وقبل البيان المالي بشهر على الأقل، وفقا لمقاييس شراكة الموازنة الدولية الخاصة بشفافية الموازنة، وهو ما يوافق أوائل شهر أبريل، ويتم إصدار نسخة المواطن من البيان المالي عقب صدوره وإرسال مشروع الموازنة لمجلس النواب الموقر ليكون أداة لإشراك المجتمع أثناء مناقشة الموازنة بالمجلس، كما تعد هذه النسخة أحد أهم أدوات الموازنة التشاركية.

ونوهت أن موازنة العام الجديد تستهدف مساندة النشاط الاقتصادي ودعم التنمية البشرية والإصلاح الهيكلي، وأن “نسخة المواطن” من البيان التمهيدي ما قبل الموازنة تعد إحدى الوثائق الأساسية التي تستخدمها وزارة المالية في التواصل بشكل مباشر مع المواطنين بهدف مد جسور التواصل المجتمعي الدائم مع كل أطياف المجتمع، الذي تحرص عليه الوزارة بما يزيد من المصداقية والشفافية في عرض أحدث توجهات السياسة المالية للدولة المطلوب تحقيقها.

وأشارت إلى أن نشر “نسخة المواطن” من البيان التمهيدي ما قبل الموازنة تعد بمثابة انطلاقة جديدة تفتح الباب أمام المزيد من الإفصاح والمشاركة المجتمعية الفعالة فيما يخص عملية إعداد مشروع الموازنة العامة، حيث يتم عرضها على الرأي العام من خلال عقد مؤتمرات وورش عمل، ونشرها علي الموقع التفاعلي الخاص بالوزارة.

وتابعت أن “نسخة المواطن” تتضمن بنودا ومعلومات أكثر تفصيلا عن الموازنة الجديدة فمثلا تلقي الضوء على أهم الإجراءات الإصلاحية وخطة الحكومة لأولويات الإنفاق العام، وتعزيز المخصصات المالية في التعليم والصحة والأجور والمعاشات والدعم الاجتماعي، الذي يمس فئة عريضة من المجتمع المصري، وحزمة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهة فيروس “كورونا”، إلى جانب عرض الأسس التي ترتكز عليها الموازنة إضافة إلى شرح تفصيلي لمدى استفادة المواطن من موازنة العام المالي الجديد.

وأكدت أن “نسخة المواطن” تستعرض الإطار الاقتصادي المحلي والخارجي، وأهم الافتراضات التي بنى عليها مشروع الموازنة الجديدة، كما أن الجديد في هذه النسخة هو احتوائها على توضيح لمستويات الدين المستهدفة، ومصادر التمويل المختلفة ومدفوعات الفوائد وهى معلومات تفصيلية يتم الإعلان عنها لأول مرة للمواطن، وذلك لتوضيح الرؤية بمنتهى الشفافية.

ولفتت عيد إلى إضافة قسم خاص بتأثير بعض المخاطر المالية المحلية والعالمية على الموازنة المقبلة خاصة على ضوء تداعيات انتشار فيروس “كورونا”، حيث يقدم شرحا تفصيليا لتأثير تغير المؤشرات العالمية مثل التغير في أسعار الفائدة والصرف والنفط والتجارة الدولية على الموازنة الجديدة.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook