edita 350

أسعار الذهب تعاود الارتفاع بعد تراجعها لأدنى مستوى في 3 أشهر

شهدت أسعار الذهب ارتفاعا اليوم الأربعاء بعد أن لامست أدنى مستوى في ثلاثة أشهر بفعل ارتفاع الدولار، بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم الشهرية الأمريكية ، والتي قد تؤثر على موقف السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والطلب على السبائك.

استقرت أسعار الذهب في التعاملات الفورية عند 1.847.85 دولارًا للأوقية، وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.2 بالمئة إلى 1836.60 دولار.

ومع بداية التدولات كان الذهب عند 1،838.55 دولارًا للأوقية ، اعتبارًا من الساعة 05:46 بتوقيت جرينتش ، بعد انخفاضه إلى أدنى مستوى له منذ 11 فبراير في وقت سابق من الجلسة ، حيث جعل الدولار القوي نسبيًا السبائك المسعرة بالدولار الأمريكي أقل جاذبية للمشترين في الخارج.

قال إيليا سبيفاك ، محلل العملات في شركة ديلي اف اكس ، إن الذهب يجلس عند مستوى دعم سعري حرج يبلغ حوالي 1830 دولارًا ، وإذا كان التضخم أضعف من المتوقع ، فقد ترتد الأسعار ، حيث يعطي المستثمرون الأولوية لتأثير البيانات على الاحتياطي الفيدرالي بدلاً من دور السبائك كتحوط.

وأضاف سبيفاك ، أنه إذا كان التضخم في خط أو حتى أعلى قليلاً ، وهو الخطر الرئيسي ، فقد تنخفض أسعار الذهب من خلال 1،800 دولار إلى الاختبار الكبير التالي عند 1،680 دولارًا.

يتوقع المحللون تراجعًا حادًا في النمو الشهري لمؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI) لشهر أبريل ، المقرر إجراؤه في الساعة 12:30 بتوقيت جرينتش.  فيما عزز مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أمس الثلاثاء حججهم بشأن أسرع سلسلة من زيادات أسعار الفائدة منذ التسعينيات على الأقل لمكافحة التضخم.

يجدر الإشارة إلي أن الذهب حساس للغاية لارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية قصيرة الأجل ، مما يرفع تكلفة الفرصة البديلة لامتلاك السبائك ذات العائد الصفري.

قال ستيفن إينيس ، الشريك الإداري في SPI Asset Management: «المشكلة التي يواجهها مستثمرو الذهب والسلع الأخرى التي تم استخدامها كوسيلة للتحوط من التضخم هي أن الاحتياطي الفيدرالي سيرفع أسعار الفائدة بأي ثمن لإخماد حرائق التضخم».

وعلي صعيد المعادن الأخري، ارتفعت أسعار الفضة في السوق الفورية 1.1% إلى 21.48 دولارًا للأوقية ، وارتفع البلاتين 1.1% إلى 974.56 دولارًا ، وزاد البلاديوم 0.2% إلى 2069.97 دولارًا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق