-------------
اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

«برنامج الأغذية العالمي» يستهدف توسيع دعمه للتنمية الريفية بمصر لـ500 قرية

قال برافين اجوارال، المدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن البرنامج يعمل حاليًا على دعم التنمية الريفية في 100 قرية مصرية، ويسعى إلى توسيع نطاق التعاون مع الحكومة لتشمل 500 قرية، بما يتماشى مع المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”.

جاء ذلك خلال لقاء عقده مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، مع “كورين فلتشر” المديرة الإقليمية لمكتب برنامج الأغذية العالمي بالقاهرة التابع للأمم المتحدة، وذلك خلال مشاركتها في الدورة الرابعة من منتدى شباب العالم، الذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمدينة شرم الشيخ.

وأشار برافين اجوارال ، إلى أنه في سبيل تحقيق التنمية الريفية فإن مكتب البرنامج بمصر، قام ببناء شراكات مع البنك المركزي وعدد من البنوك المصرية، لدعم جهود الدولة في تحقيق الشمول المالي ودعم صغار الفلاحين، ورفع مستوى معيشتهم اقتصادياً واجتماعياً، وفقًا لبيان للحكومة المصرية صادر مساء اليوم الثلاثاء.

من جانبها، استعرضت “كورين فلتشر” المديرة الإقليمية للبرنامج، رؤية البرنامج لحالة الأمن الغذائي وسوء التغذية التي تشهدها منطقتا الشرق الأوسط وأفريقيا في ظل تفاقم الصراعات، وتغير المناخ، وتفشي جائحة كورونا، لافتة إلى أن كل ذلك ساهم في تضاعف أعداد المعرضين لخطر المجاعات، وتزايدت مخاطر نقص الغذاء، في دول لم يسبق لها التعرض لذلك.

ولفتت إلى أن الوضع الحالي يزيد من مخاوف برنامج الأغذية العالمي من وقوف المزيد على حافة المجاعة.

وأكدت أن الوضع في مصر يبعث بالأمل للمنطقة في ظل ما تتبناه الدولة المصرية من نهج تنموي شامل، والدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه مصر لدعم قضايا الأمن الغذائي وتقليل مخاطر المجاعات في المنطقة.

وثمنت المديرة الإقليمية ما قامت به مصر في مسار التنمية، والتي ركزت فيه على  دعم الإنسان نفسه من خلال مبادرات مثل “حياة كريمة” و “سكن كريم”، وهو الأمر الذي عزز بشكل خاص علاقات التعاون بين مصر والبرنامج، وعظّم الاستفادة من إمكانات وخبرات الطرفين لتبنّى شراكات تكاملية شاملة تعزز بعضها البعض، وهو ما انعكس بشكل ملحوظ على زيادة دخل صغار الفلاحين، والمرأة، وارتفاع قيد الأطفال بالمدارس.

وأضافت أن مصر لديها الكثير لتقدمه لدول المنطقة، من خلال مشاركة تجاربها الناجحة في دعم تحقيق الأمن الغذائي، خاصة وأنها تحتضن “مركز الأقصر للابتكار وتبادل المعرفة” الذي دشنه البرنامج بالأقصر، لافتة في هذا الصدد الي إمكانية العمل على دعمه ليكون منصة إقليمية لتبادل المعرفة وأفضل الممارسات لتحقيق الأمن الغذائي ومعالجة سوء التغذية بدول المنطقة.

من جانبه، أكد الدكتور مصطفى مدبولي، على اتفاقه في الرأي مع مسئولي برنامج الأغذية العالمي، بشأن مخاوف البرنامج من المخاطر التي تهدد الأمن الغذائي بالمنطقة، لاسيما وأن هناك دولاً لم يكن من المتصور تعرضها لأزمات نقص الغذاء.

وشدد على موقف مصر الثابت من دعم أشقائها في المنطقة لتجاوز هذه المحن، وحرصها على دعم أية مبادرات من شأنها مساندة الدول التى تعانى نقص الغذاء، وإرسال المساعدات الإنسانية والإغاثية لها.

ورحب رئيس الوزراء، بالتعاون مع البرنامج في دعم المبادرة الرئاسية حياة كريمة، لافتا إلى أنه التقى بالعديد من ممثلي الهيئات والمنظمات الدولية وشركاء التنمية لدعوتهم للمشاركة في هذا البرنامج التنموي غير المسبوق، والذي يستهدف تحسين حياة ما يزيد على نصف سكان مصر.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق
--------