اموال الغد 2022 1400×150
edita 350

«التصديري للصناعات الكيماوية»:20% نمو مستهدف سنويا وضخ مزيد من الاستثمارات ضرورة لتحقيقه

قال خالد أبو المكارم رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة،  إن الوصول إلي معدل نمو سنوي للصادرات يتجاوز الـ 20% سنويا يتطلب زيادة الطاقات الإنتاجية عبر ضخ المزيد من الاستثمارات.

وأضاف أن استهداف الدولة  الوصول بالصادرات إلي 100 مليار دولار مرهون بالعمل الجاد ودخول أسواق جديدة وزيادة الإنتاج،  مشيرا إلى إعلان الكثير من الشركات الصناعية عن خططها للتوسع في الانتاج خلال الفترة القادمة وكذلك التوسع فى التصدير.

وأوضح أبو المكارم إن ذلك من خلال الانتشار فى اسواق جديدة عبر المشاركة في البعثات التسويقية للخارج والتي انتهي  المجلس  من خطتها وتقدم بها لهيئة المعارض لإقرارها.

وأكد  أن ما تحقق  العام الماضي يعد انجاز حقيقي  حيث أنه ولأول مرة تصل قيمة الصادرات إلى 31 مليار دولار،  كما استطاع قطاع الصناعات الكيماوية تحقيق صادرات بقيمة 6.6 مليار دولار، وهو ما يعني تحقيق خطة المجلس بعد إعادة تشكيله والتي كانت تستهدف الوصول إلى 6.5 مليار دولار بحلول 2023.

الشركات المشاركة بمعرض إيجي بلاست تشيد بالإقبال وتعلن خطتها لزيادة الصادرات

 

وفيما يتعلق بمعرض إيجي بلاست،  قال رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية، إنه نجح في تثبيت مكانته كمنصة  رئيسية  لالتقاء رجال الصناعة والاقتصاد المهتمين بقطاع صناعه البلاستيك والبتروكيماويات المصرية لوضع خطط الانتاج والتصدير و رسم ملامح سياسة القطاع للسنوات القادمة وفقا للاحتياجات المحلية والدولية.

وأكد عدد من الشركات المشاركة، أن المعرض نجح في  كسر حاجز الخوف من كورونا مشيرين إلى أن الإقبال عليه جيد، فعلى الرغم من قلقهم من أن يكون الحضور محدود إلا أنه علي العكس شهد حضور مكثف لعملائهم في الداخل والخارج.

وقال د.هاني حليم رئيس مجلس إدارة مجموعه الاهرام أحد الشركات المشاركة في المعرض انه كان هناك تخوف كبير من ضعف الإقبال علي المعرض، حيث أن عدد من الزائرين بدأوا يغيروا خططهم خلال الشهرين الاخيرين مع تصاعد موجة الإصابة بكورونا عالميا ، إلا أن إعداد الزائرين جيدة للغاية سواء من الداخل أو من قبل عملائنا في الخارج

وأوضح أن المناخ الحالي ملائم للغاية للتوسع في التصدير، مشيرا إلى أن 20% فقط من الطاقة الإنتاجية للمجموعه موجهه حاليا للتصدير إلا أنه من المستهدف زيادة الطاقة الإنتاجية خلال العامين القادمين بنسبة 100% يوجه نصفها للتصدير الخارج.

وأرجع حليم ذلك إلى أن المساندة التصديرية خلال العام الحالي غير مسبوقة وبصفة خاصة للصعيد وللشحن إلى افريقيا، معربا عن أمله في استمرارها للسنوات القادمة وألا تكون رد فعل لظروف الجائحة.

وقال محمد السيد مدير التسويق وتطوير الأعمال بايجي بلاست أحد شركات مجموعة السويدي انه كان هناك تخوف كبير من المشاركة وهو ما انعكس في صغر حجم المساحة التي تم حجزها خلال الدورة الحالية للمعرض

وذكر أن حجم الإقبال جيد خاصة إذا ما تم مقارنة هذا  بالقلق عالميا والذي ترتب عنه توقف  الزيارات الخارجية بسبب صعوبة السفر وترتيباته.

أشار السيد إلى أن الشركات المصرية استفادت من أزمة كورونا وتمكنت من النفاذ إلى أسواق جديدة لتعوض النقص في الصادرات الصينية إليها كما هو الحال في غرب أفريقيا، مضيفا أن هذه الظروف استثنائية لابد من الاستعداد لما بعد استقرار الأوضاع من خلال رفع القدرة التنافسية وهو ما لن يتأتى إلا بزيادة الطاقات الإنتاجية وخفض التكلفة

وذكر إنه يستهدف ضخ استثمارات جديدة خلال الفترة القادمة من أجل رفع نسبة التصدير من 25% من الطاقات الإنتاجية إلي 35%.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

اترك تعليق