بعد إيقاف رسوم الحماية.. «مجموعة العشري» تستهدف رفع انتاج حديد التسليح والزوايا  800 ألف طن

كشف محمد أشرف مدير المبيعات والتسويق لمجموعة العشري، عن استهداف المجموعة رفع طاقتها الإنتاجية بنحو 800 ألف طن من حديد التسليح والزوايا خلال الفترة المقبلة، وذلك كنتيجة لرفع رسوم الحماية على واردات البيليت.

وكانت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، قد اصدرت الشهر الجاري قرارا بإيقاف العمل بالقرار رقم 907 لسنة 2019، و168 لسنة 2021 والخاصين بفرض تدابير وقائية على واردات البليت وحديد التسليح ومنتجات الألومنيوم، على أن يبدأ العمل بالقرار باليوم التالي من تاريخ إصداره.

وأوضح في تصريحات صحفية على هامش انتخابات غرفة الصناعات المعدنية، أن الطاقة الإنتاجية للمجموعة تقدر بنحو 200 ألف طن، وتستهدف زيادتها إلى مليون طن.

وأكد أشرف على أهمية قرار الوزيرة بإيقاف الرسوم والذي سيساهم في انقاذ المصانع نتيجة زيادة أسعار الخامات وعدم توافرها محليا وزيادة تكلفة استيراد الخامات.

وعن أسعار الحديد، أشار إلى أن ارتفاعها هذا العام بالأسواق لتتراوح  بين 15 و16 ألف جنيه جاء نتيجة انخفاض المعروض وزيادة الأسعار في البورصات العالمية، متوقعا أن تشهد انخفاضا خلال الفترة المقبلة،  بعد إيقاف قرار الحماية.

ولفت أشرف إلى أن سعر حديد العشري وصل إلى 15 ألف جنيه تسليم أرض المصنع، وسعر المستهلك وصل إلى 15100 جنيه،  مشيرا إلى أن الشركة أوقفت عمليات البيع حاليا لحين الاتفاق على السعر الجديد للحديد بالأسواق بعد قرار إيقاف رسوم الحماية.

ونوه بأن المجموعة ستعود للتوريد للشركات التجارية والمشاريع القومية بعد توقفها عند ذلك منذ عام 2019 بسبب عدم توفر الخام.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض