وزير التموين عن بطاقة السيسي بالمنيا : تم الحذف في 2018 ضمن تنقية البطاقات التموينية

كشف الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، عن تفاصيل ما أثاره الرئيس عبد الفتاح السيسي، بوجود بطاقة تموين باسمه في المنيا وتستخدم في صرف المقررات التموينية.

وأكد أن بطاقة التموين الخاصة “باسم الرئيس” محذوفة منذ 2018، منذ بداية عمليات التنقية والتحول الرقمي التي تمت في منظومة الدعم التمويني لحذف غير المستحقين، لافتا إلى أن الرئيس أشار لها ضمن حديثه عن إيجابيات التحول الرقمي الذي تشهده مصر والتي مكنت الدولة من حذف غير المستحقين ووصول الدعم لمستحقيه فقط.

وأكد المصيلحي أن مافيا التلاعب بالبطاقات التموينية تتلاعب بأسماء عدد كبير من المشاهير، كان بينهم الرئيس السيسي، رغم أنه من المعروف أن ضباط الجيش لا تصدر لهم بطاقات تموينية، كما وجد عدد من البطاقات لا تستحق الدعم وأشخاص متوفيين، وتم التعامل معها، لذلك نحن نقوم بمطابقة كافة البيانات المقدمة إلينا حاليا من 3 جهات، هي مركز نظم المعلومات والرقابة الإدارية والإنتاج الحربي ووزارة الاتصالات.

وتابع، أنه وجد أكثر من بطاقة تموينية باسمه شخصيا، تصرف المقررات في 3 محافظات مختلفة، وتم التعامل قانونا مع من قام بذلك.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، «إن الوضع الحالي تشكل على مدى 50 أو 60 سنة ونحلم بتغييره في 4 أو 5 سنوات، وهذا حلم كبير، ولكن يجب أن تعلموا أن جزءًا كبيرًا من هذه القضية هو بسبب النمو السكاني».

وأضاف الرئيس السيسي، في كلمة خلال افتتاح مشروعات جديدة للمناطق غير الآمنة بمحافظة الجيزة: «وزارة التضامن تحدثت عن ذوي الإعاقة وتنظيم بطاقات التموين، وأقول للمصريين إن عدم رقمنة الدولة المصرية خلانا مش شايفين كويس، وبياناتنا مش واضحة، وبالتالي حدث استقرار لواقع مش دقيق، واستقرار للفساد، بدليل إنه ليا بطاقة تموين في المنيا باسمي بيصرف بيها، والله بتكلم بجد، وفيه ناس موجودة ومبتصرفش بالبطاقة ومتعرفش إنها مستخدمة في منطقة أخرى».

وتابع: «الهدف من الرقمنة هو إنه أبقى شايف كويس، وأصنف كويس عشان مصر تعطي كل إنسان حقه، دون هدر، لأنه خلال الـ50 سنة الماضية تشكلت ممارسات استفاد منها البعض في مسألة الدعم، والمجتمع لم يتطور عشان نظبط ده، وعشان كدة وقفت الموضوع ده من سنتين للتأكد من جودة البيانات لكي لا نظلم الناس ونعطي الناس حقوقها».

ووجه الرئيس السيسي الحكومة باقتحام ملف الدعم منذ أكثر من 3 سنوات بهدف تحسين الخدمات المقدمة للمواطن وزيادة قيمته فضلا عن السيطرة على هدر المال العام من خلال مواجهة مافيا السلع التموينية (الزيت – السكر – الدقيق)، بالإضافة إلى مواجهة مافيا الاستيلاء على أموال الدعم لضمان وصول أموال الدعم لمستحقيه.

وصرح الرئيس السيسي في كلمته خلال جلسة الذكاء الاصطناعي والبشر من المتحكم، إن استخدام الذكاء الاصطناعي ساعد الحكومة في حذف 2 مليون بطاقة تموين مكررة بمنتهى البساطة، مشيرًا إلى أن ذلك يمكن استخدامه في مجالات أخرى، مثل الجمارك والضرائب، مشددًا أن الدولة استخدمت ذلك في تصويب الدعم المقدم للمواطن.

و قد اعلنت وزارة التموين عن  استخدام الذكاء الاصطناعي في تنقية البطاقات التموينية من الأسماء المكررة والوهمية، حيث أعلنت وزارة التموين بالتعاون مع وزارة الإنتاج الحربي والاتصالات إنشاء قاعدة بيانات جديدة وفقا لتوجيها الرئيس السيسي.
واستخدمت الوزارات المعنية بإنشاء قاعدة البيانات الذكاء الاصطناعي في الكشف عن الأسماء المكررة والأسماء التي ليس لديها أرقام قومية وهي أسماء وهمية استخدمتها مافيا الاستيلاء على المال العام للحصول على أموال الدعم بغير حق..

كما استخدمت وزارة التموين الذكاء الاصطناعي في التفاعل مع طلبات المواطنين عن طريق استخدام الإنترنت والهاتف المحمول في تقديم الخدمات للمواطنين تقليلا لتدخل العنصر البشري في أداء الخدمة التموينية بالإضافة إلى إنشاء مراكز خدمة تموينية متططورة عن طريق الميكنة واستخدام التكنولوجيا الحديثة لترشيد الوقت والنفقات.

ونجحت وزارة التموين والتجارة الداخلية من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي الحد من الفساد الإداري وسد الطرق على بعض موظفي التموين غير الصالحين الذين يحصلون على بطاقات المواطنين ولا يقومون بتسليمها للمواطن والاستيلاء عليها مدعين أنه لم يتم استخراجها من خلال حصول المواطن على رقم سري على هاتفه المحمول بشكل شخصي تعمل من خلال البطاقة التموينية دون تدخل العنصر البشري في تعريفه بالرقم السري.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض