حسن عبد العزيز: الدول الأفريقية تحتاج إلى 10 ملايين وحدة سكنية سنويا

أفريقيا سوقا واعدا لشركات المقاولات المصرية.. و 3 تريليونات دولار قيمة التكلفة المطلوبة لتحسين البنية التحتية

أكد المهندس حسن عبد العزيز، رئيس الاتحاد الافريقي لمنظمات مقاولي التشييد والبناء، على أن أفريقيا تعد سوقا واعدة أمام شركات المقاولات المصرية، في ظل ارتفاع احتياجاتها للعديد من المشروعات في كافة المجالات وهو ما جعل الدول الأفريقية من أعلى الدول نموا خلال الفترة الماضية.

وأوضح خلال فعاليات الدورة السادسة من ملتقى بناة مصر، أنه لتحسين البنية التحتية في القارة الأفريقية وسد العجز في مشاريع الإسكان يتطلب ذلك مخصصات تصل لنحو 3 تريليونات دولار خلال السنوات القليلة المقبلة، خاصة وأن نعظم الدول الأفريقية كانت مستعمرات أجنبية وتعاني من عجز في البنية التحتية من طرق ومياه وصرف.

ولفت عبد العزيز إلى أن القارة الأفريقية تعاني من عجز في الوحدات السكنية خاصة الإسكان لمحدودي الدخل، منوها بأن الدول الأفريقية تحتاج إلى نحو 10 ملايين وحدة سكنية سنويا لسد ذلك العجز وتوفير احتياجات المواطنين.

وعن تمويل تنفيذ مشروعات البنية التحتية، ذكر أن هناك العديد من البنوك وجهات التمويل الدولية التي تمول إقامة تلك المشروعات، حيث يوجه بنك التنمية الأفريقي نحو 170 مليون دولار سنويا، وكذلك بنوك اخرى مثل افريسكيم بنك، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومجموعة من البنوك الأخرى.

وأشار عبد العزيز إلى أنه في ظل توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الأفريقية ودخولها حيز النفاذ في يناير 2021، يتطلب ذلك تهيئة شبكة الطرق لتعزيز التبادل التجاري بين الدول الأفريقية بعضها البعض، منوها بأن ذلك ما تركز عليه مفوضية البنية التحتية حيث هناك توجهات لتحسين وانشاء شبكة طرق بمسافة 5600 كيلو متر بين الدول الأفريقية بصفة عاجلة.

وأضاف أن الهدف من ذلك أن تسير التجارة في مجموعة من الطرق المخططة وبين المدن الصناعية، منوها بأن الدول الأفريقية تحتاج إلى الكثير من المشروعات الاخرى في مجالات الطاقة والاتصالات والسكك الحديدية، خاصة في ظل اختلاف الدول المستعمرة وعدن توافق منظومة السكك في البلاد، نحتاج إلى تطوير جذري في تلك المنظومة.

وأكد على أن الاتحاد يبذل جهودا كبيرة من أجل مساعدة الدول في اقامة اتحادات للتشييد والبناء وكذلك وود قواعد بيانات عن شركاتها، موضحا أن بعض الدول المنظمة والتي لديها اتحادات منظمة تضم قاعدة بيانات منظمة ومنها المغرب وجنوب أفريقيا والسودان، ولكن في كثير من الدول الاخرى فلا توجد مثل تلك الاتحادات، مبديا استعداد الاتحاد على مساعدة كل الدول في التنظيم وامدادهم بالخبرة المصرية في ذلك.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض