بورصات الخليج الرئيسية.. مؤشر أبوظبي يسجل ارتفاعا قياسيا والسعودية تتراجع

شهدت بورصات الخليج الرئيسية ارتفاعا اليوم الخميس، حيث ارتفعت الأسهم في أبوظبي للجلسة الرابعة على التوالي إلى ذروة قياسية مع ثبات تكتل الشركة العالمية القابضة «IHC» ، بينما خالف المؤشر السعودي الاتجاه نحو الانخفاض قبل اجتماع أوبك + في وقت لاحق من اليوم، وفقا لوكالة رويترز.

وفي الوقت نفسه ، وصل مؤشر MSCI لأسهم دول مجلس التعاون الخليجي إلى مستواه منذ عام 2014 ، مدعومًا جزئيًا بانتعاش أسعار النفط.

بورصة الإمارات

أبوظبي

قفز سوق أبو ظبي (.ADI) بنسبة 1.5٪ على خلفية ارتفاع بنسبة 5.9٪ في الشركة العالمية القابضة «IHC» ، التي أصبحت يوم الأحد الشركة المدرجة الأكثر قيمة في الإمارة بعد إدراج وحدتها ألفا أبو ظبي.

تعمل الشركة العالمية القابضة في مجالات تتراوح من الرعاية الصحية إلى الزراعة ، وقد دفعت النمو الحاد في بياناتها المالية من خلال التوسع السريع في مختلف قطاعات الأعمال الرئيسية.

وقد شاركت وحدات الرعاية الصحية التابعة لها في علاج مرضى كورونا «كوفيد-19» في الإمارات ، وكذلك في الاختبارات وحملة اللقاحات ، وفقًا للتقرير السنوي للعالمية القابضة.

دبي

ارتفع مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي (.DFMGI) بنسبة 0.5 ٪ ، في طريقه لخسارة ثلاثة أيام متتالية ، مع ارتفاع بنك الإمارات دبي الوطني ، أكبر مقرضه ، بنسبة 1.5 ٪.

البورصة السعودية

تراجع المؤشر الرئيسي للمملكة العربية السعودية (.TASI) 0.1 بالمئة ، وفقد عملاق النفط أرامكو السعودية 0.3 بالمئة.

من المتوقع أن تناقش أوبك + تمديد محتمل لاتفاقها الحالي لإمدادات النفط إلى ما بعد أبريل 2022 عندما تجتمع يوم الخميس ، حسبما أفادت رويترز نقلاً عن مصدرين من مجموعة المنتجين.

بورصة قطر

وارتفع المؤشر القياسي القطري (.QSI) بنسبة 0.5٪. وصعد سهم صناعات قطر للبتروكيماويات 1.3 بالمئة بينما صعد سهم بنك قطر الوطني أكبر بنوك الخليج 0.2 بالمئة.

الجدير بالذكر أن بورصات الخليج الرئيسية أغلقت على انخفاض أمس الأربعاء، حيث سجلت أسهم دبي أدنى مستوى لها في أربعة أسابيع ، حيث هدد ظهور ارتفاع فى حالات كورونا «كوفيد-19» في بلدان أخرى في جميع أنحاء العالم الانتعاش الاقتصادي في السوق المعتمد على السياحة، بينما خالفت أبوظبي الاتجاه مع ارتفاع المؤشر (.ADI) بنسبة 1.1٪ إلى 6835 نقطة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض