رحيل أنسي ساويرس.. صانع رحلة الملايين

غيب الموت صباح اليوم الثلاثاء، رجل الأعمال أنسي ساويرس أحد أباطرة المال والأعمال و المؤسس لواحدة من كبرى عائلات المال والبيزنس فى مصر، فأبناءه الثلاثة دائماً ما يتواجدون ضمن قائمة الأكثر ثراءاً وتأثيراً على مستوى مصر والعالم، ليكون بذلك هو المكون والصانع الرئيسي لرحلة الثراء داخل تلك العائلة التاريخية.

وولد أنسي ساويرس، في 14 أغسطس 1930 في صعيد مصر بمحافظة سوهاج، ثم جاء إلى العاصمة القاهرة للحصول على بكالوريوس الزراعة من جامعة القاهرة عام 1950، وبدأ حياته في سوق المال والأعمال بعد عامين فقط من تخرجه، ليحصل على أول سجل تجاري عام 1952، ليدشن شركة مقاولات اسمها «انسى ولمعي» كان نشاطها يتمثل في تمهيد الطرق وحفر ترع الري، إلا أنها تم تأميمها جزئيا عام 1961، لتصبح الشركة فيما بعد شركة النصر للأعمال المدنية، ليقرر بعد ذلك ساويرس الهجرة إلى ليبيا عام 1966؛ للعمل تاركًا خلفه زوجته يسرية لوزا، وأبناءه الثلاثة: “نجيب، سميح، ناصف“، ويستكمل رحلته أيضاً في مجال المقاولات ، قبل أن يرجع إلى مصر في منتصف السبعينيات.

ويعد هو مؤسس ورئيس مجموعة أوراسكوم، عام 1976، تحت مسمى شركة «أوراسكوم للمقاولات العامة والتجارة» والتي أصبحت في ما بعد تسمى أوراسكوم للصناعات الإنشائية، وتوسع نشاط شركته في الثمانينات والتسعينات، ليشمل السياحة والفنادق وخدمات الكمبيوتر وخدمات الهاتف المحمول، ولتصبح المجموعة من أضخم الشركات المصرية.

أنسي ساويرس

كما تسلم ساويرس في عام 2015 جائزة البابا شنودة الثالث للحكمة، وهو الأمر الذي قابله بفرحة كبيرة في ظل تقديره الشديد للراحل البابا شنودة ، معتبراً إياه بحكيم العرب .

الفصل بين البيزنس والسياسة

وأكد أنسي ساويرس في أحد اللقاءات السابقة له ، إن العمل بالاقتصاد لا يتحمل الإنخراط في السياسة ، الشغل مش متحمّل سياسة، قائلا” غلط إنك تدخل أى نشاط سياسى فى الشغل”.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض