أمريكا تفرض قيود على صادرات 5 شركات صينية بدعوى تورطها في انتهاكات لحقوق الإنسان

وكالات – أعلنت وزارة التجارة الأمريكية فرضها قيودًا على الصادرات إلى 5 شركات صينية، بدعوى تورطها في انتهاكات لحقوق الإنسان.

وأشارت إلى أن الشركات المضافة لقائمة تقييد الصادرات تشمل “هوشين سليكون اندستري”، و”شيجيانج داكو” وهي وحدة تابعة لشركة “داكو نيو انرجي”، و”شينجيانج إيست هوب” التابعة لمجموعة التصنيع العملاقة “إيست هوب”.

وتتضمن الشركات الصينية “شينجيانج جيه سي إل نيو انرجي” و”شينجيانج برودكشن آند كونستراكشن”.

وتعد هذه الشركات من كبرى الشركات المصنعة للسليكون والبولي سليكون المستخدم في إنتاج الألواح الشمسية.

وأشارت الوزارة الأمريكية إلى أنه تم إدراج الشركات على قائمة انتهاكات حقوق الإنسان والتجاوزات بحق الأقليات في الصين، لافتة إلى أن هذه الكيانات تقبل العمل الجبري أو تستخدمه.

ووفقا لبيانات الجمارك الصينية، فقد اتسع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة إلى 29.41 مليار دولار في يونيو الماضي مقارنة مع 27.89 مليار في مايو الماضي.

وارتفغت واردات الصين في يونيو الماضي، لأول مرة منذ إصابة الاقتصاد بحالة شلل بفعل أزمة تفشي فيروس كورونا هذا العام.

وكشفت بيانات رسمية اليوم، زيادة الطلب على السلع الأولية على خلفية تحفيز حكومي فيما صعدت الصادرات في مؤشر على أن التعافي بدأ يكتسب قوة دافعة.

وقدمت الصين تحفيزات قوية لدعم الطلب المحلي على الرغم من أن زيادة حالات العدوى بفيروس كورونا في أنحاء العالم أثار تساؤلات بشأن قوة التعافي في النشاط الاقتصادي العالمي.

ويتعافى الاقتصاد الصيني من انكماش حاد بلغت نسبته 6.8% في الربع الأول من العام لكن هذا التعافي لا يزال هشا نظرا لفتور الطلب العالمي بفعل القيود الاجتماعية واستمرار زيادة حالات الإصابة بكورونا. كما تعثر الاستهلاك الصيني أيضا في ظل تسريح العمالة ومخاوف من موجة ثانية للجائحة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض