«HSBC» ينضم لمورجان ستانلى فى التفائل بعقارات دبي ويرفع توصياته بسهم إعمار

قال بنك HSBC أن الطلب المتزايد على المنازل الكبيرة خلال كورونا  يعزز سوق العقارات في دبي، متفقاً بذلك مع محللي مورجان ستانلى الذين يتوقعون أن يستمر الانتعاش «لسنوات عدّة»، وفقا لوكالة بلومبرج.

كتب ستيفن براملي جاكسون من HSBC وألوك بيد: «أن انتعاش المبيعات المعلن عنه في دبي منذ بداية العام كان ملحوظًا»، وقالوا إنه على الرغم من مخاوف العرض والنمو السكاني السلبي ، فإن «الانتقال، المتزامن عالمياً بفعل كورونا، إلى منازل أكبر يساهم أيضاً بتنشيط سوق العقارات السكنية في دبي».

رفع HSBC توصيته بشأن أسهم شركة إعمار العقارية، أكبر مطور عقاري في دبي، إلى الشراء من الانتظار، معتبراً أن سهم «إعمار» يتمتع بارتباط بأسعار العقارات يفوق 90%.

وأشار المحللون إلى أن الشركة، التي أعلنت عن زيادة مبيعاتها على مدى خمسة أشهر بمقدار ثلاثة أضعاف، تمثل “أفضل وسيلة” لتلمس توجه الانتقال إلى المنازل الأكبر حجماً.

أنتعش النشاط التجاري في دبي جنبًا إلى جنب مع انتعاش السياحة والتوزيع السريع للقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، وظلت الإمارة مفتوحة نسبيًا خلال الوباء ، والجدير بالذكر أن شراء العقارات هو أيضًا أحد أسرع الطرق للأجانب للحصول على تصريح إقامة.

بالنسبة للعقارات التي لا تقل قيمتها عن 10 ملايين درهم (2.7 مليون دولار) تحديداً، فقد تم عقد 84 صفقة شراء في مارس وحده، أي ما يمثل رقماً قياسياً شهرياً، وفقاً للبيانات الصادرة عن شركة بروبرتي مونيتور «Property Monitor» للاستشارات العقارية.

ورفع HSBC السعر المستهدف للسهم شركة إعمار العقارية إلى 5.20 درهم من 3.83 درهم، أما بالنسبة لشركة إعمار للتطوير، الوحدة التابعة التي تركز على دولة الإمارات العربية المتحدة، فتم ترقية التوصية بشأن سهمها إلى الاحتفاظ به بدل التقليل من حيازته، مع زيادة السعر المستهدف إلى 3.89 درهم من 2.51 درهم، كما تم رفع السعر المستهدف لسهم شركة إعمار مولز إلى 2.03 درهم من 1.81 درهم، مع احتفاظه بالتصنيف القائم.

وفى مايو الماضى، أشار بنك مورجان ستانلي ، إلى أن الارتفاع في أسعار العقارات السكنية في دبي لن يتوقف في أي وقت قريب، وفقا لوكالة بلومبرج.

وكتب المحللان كاثرين كاربنتر ونيدا إقبال في تقرير: «الطلب القوي ، ووصول نمو العرض إلى ذروته ، والمهلة الطويلة للمشاريع الجديدة يمكن أن تؤدي إلى سوق أكثر إحكامًا من المتوقع على مدى السنوات العديدة المقبلة».

ارتفع النشاط التجاري في دبي ، المركز المالي الرئيسي للشرق الأوسط ، إلى أعلى مستوى منذ أواخر عام 2019 بسبب انتعاش السياحة والتوزيع السريع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض