الكهرباء: أضفنا 28 ألف ميجاوات للشبكة القومية خلال 7 سنوات والاحتياطي يتجاوز الـ 25%

أكد الدكتور أيمن حمزة المتحدث الرسمى باسم وزارة الكهرباء، أن ما شهده قطاع الكهرباء خلال الـ7 سنوات الماضية يمثل إنجازا ضخمًا، فقبل 7 سنوات كان هناك عجز بإنتاج الكهرباء يصل لـ 20%، أما الآن فهناك فائض يتخطى الـ 25%.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، أن الوزارة أدخلت 28 ألفا و500 ميجا وات، وهو ما يمثل معدل ضخم من القدرات خلال 7 سنوات، متابعا أنه خلال عامين ونصف تم إدخال 3 محطات عملاقة بـ14 ألفا و400 وات، وهي محطات على أعلى مستوى في بني سويف والعاصمة الإدارية التي بها أكبر محطة فى العالم.

وتابع المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء، خلال الفترة السابقة تم تنمية وتطوير شبكات نقل الكهرباء؛ بحيث لا يكون هناك فقط كهرباء متوفرة، ولكن بجودة عالية بجانب تقوية شبكات التوزيع بعد ضخ استثمارات لتطوير الشبكات تقدر بنحو 36 مليار جنيه.

وأكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن قطاع الكهرباء يعد المصدر الرئيسي لانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن استهلاك المنتجات البترولية والغاز الطبيعي حيث بلغت نسبته 42% من إجمالي الانبعاثات.

وأضاف أن ثاني المصادر يتمثل في قطاع النقل بنسبة 19%، ثم قطـاع الصناعة بنسبة 15%، بينما ساهم القطاع المنزلي والتجاري بنسبة 8٪، في حين ساهمت القطاعات الأخرى بنسبة 16% من إجمالي الانبعاثات عام2018/2019.

وأوضح الجهاز أن  كمية الانبعاثات من غاز ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن استهلاك المنتجات البترولية والغاز الطبيعي بلغت 199.86مليون طن عام 2018/ 2019مقابل 206.75 مليون طن عام 2017/2018 بنسبة انخفاض قدرها 3.3%.

وأشار إلى ارتفاع كمية الطاقة الكهربائية المولدة من الطاقة المتجددة (شمسي / رياح)عام 2018/2019حيث سجلت 4543جيجا وات/ساعة مقابل 2871 جيجاوات/ساعة عام 2017/2018 بنسبة قدرها 58.2%.

وأصدر الجهاز بيـاناً صحفياً بمناسبة اليوم العالمي للبيئة والذى يحتفل به سنويا في 5/6 والذي بدأ  الاحتفال به في 5 يونيه منذ عام 1972، حيث أنشئ برنامج الأمم المتحدة للبيئة  ”  UNEP ” بهدف دراسة المخاطر المحيطة بالبيئة والإجراءات الواجب اتخاذها لمواجهة هذه المخاطر للحفاظ على البيئة، و يأتي الاحتفال  هذا العام تحت شعار    ”  إعادة التصور. إعادة الإنشاء . الاستعادة   “.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض