البنك المصري لتنمية الصادرات يدشن مركزين لتطوير الأعمال ضمن مبادرة رواد النيل

قال أحمد عبد العاطي مدير منطقة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والمدير المسئول عن مبادرة رواد النيل  بالبنك المصري لتنمية الصادرات إن الإهتمام المتزايد من البنك المركزي بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بداية من 2015، وبعد صدور تعريف موحد لهذا القطاع، إنعكس إيجابيا على دوره في الإقتصاد المصري وشهدت أرقامه طفرة كبيرة في التمويل والتشغيل.

وأضاف أن مبادرات البنك المركزي المتعددة لدعم هذا القطاع، تهدف إلى إحداث التنمية الاقتصادية الشاملة وهو ما جعل المركزي يلزم البنوك بجزء من محفظتها الإئتمانية يصل إلى 20% من إجمالي الإئتمان الممنوح لتوجه نحو المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر قبل أن يرفع هذه النسبة إلى 25 في المائة من إجمالي المحفظة قبل عدة أشهر ما يؤكد الاهتمام المتزايد بهذا القطاع.

وأشار إلى أن الملاحظ في مبادرات البنك المركزي هو الإهتمام بشكل أكبر  بالأنشطة الإنتاجية والصناعية والزراعية والتصنيع الزراعي والصناعات التصديرية بجانب قطاعات اخرى، وهو ما يضاعف الإستفادة من هذه المبادرات في التنمية الإقتصادية ودعم الإنتاج وخلق فرص العمل.

ولفت  إلى أن الصناعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر تعتبر بمثابة شريان الحياة للصناعات الكبرى حيث تغذيها بكافة احتياجاتها،ما يجعلها قاطرة النمو الحقيقي، وتساعد على تخفيف العبء في توفير العملات الأجنبية اللازمة لتوفير خامات الإنتاج من خلال توفير هذه الخامات محليا، كما تسهم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في توظيف 80% من القوى العاملة.

وأشار إلى ان بنك تنمية الصادرات يشارك في مبادرة رواد النيل القومية بهدف المساهمة في تطوير الأعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في مراحلها المختلفة، بداية من مرحلة الفكرة وحتى مرحلة النمو والنضوح، وتسهم المبادرة في دمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي وهو أحد أهم أهداف الشمول المالي، من خلال تثقيف الشباب ماليا ومصرفيا وتمكينهم من تأسيس مشروعاتهم الخاصة.

وذكر عبد العاطي أن بنك تنمية الصادرات ، أنشأ وحدتين لتطوير الأعمال الأولى بالقاهرة بمنطقة فيصل التي تتسم بكثافة سكانية مرتفعة وكثيفة العمالة، والثانية بمنطقة برج العرب بالأسكندرية القريبة من منطقة صناعية وميناء الاسكندرية، ونحجت تلك المراكز في تقديم أكثر من 1500 خدمة استفاد منها أكثر من 500 شاب ورائد أعمال، وتم تحويل عدد 70 مستفيد منهم إلى قطاعات التمويل وحصلوا على نحو 60 مليون جنيه.

و أوضح عبد العاطي أن البنك يقوم برعاية حاضنة تصميم مواد التعبئة والتغليف بهدف مساعدة المصممين ورواد الاعمال على عمل تصميمات مبتكرة لتطوير التصميم الخارجي للمنتجات بجودة عالية بغرض منافسة المنتجات العالمية مما يزيد من فرص التصدير واستغلال طاقات الشباب وذلك بالتعاون مع جامعة النيل ومركز تحديث الصناعة وغرفة التعبئة والتغليف باتحاد الصناعات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض