«المصريين الأفارقة»: فرص كبيرة أمام الشركات المصرية للاستثمار بمختلف المجالات في السودان

قال د. يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، إن هناك عديد من المشروعات تطرحها السودان في قمة باريس تعد جاهزة أمام شركات البناء والمقاولات والطاقة  والزراعة والتكنولوجيا المصرية للاستثمار بها.

وذكر أن أهم المشروعات التي تقوم السودان بعرضها أمام قمة باريس، تتمثل في مشروعات الطاقة ” Neem NG Monetization Project،  الفلة محطة توليد الكهرباء،  مصفاة بورتسودان، توسعة مستودعات السودان، مستودعات بورتسودان ،  تطوير خطوط الأنابيب والمرسى، مصفاة أم دباكر، دنقلا لطاقة الرياح، مشروع امدرمان للطاقة الشمسية أ (200 ميغاواط)، منتزه بورتسودان للطاقة الشمسية، طوكر ويند فارم، مزرعة رياح نيالا، حديقة العبيد للطاقة الشمسية (100 ميجاوات).

وتتضمن المشروعات ” الجنينة للطاقة الشمسية الكهروضوئية (5 ميجاوات)، كادوقلي للطاقة الشمسية الكهروضوئية (5 ميجاوات)، Zalengi للطاقة الشمسية الكهروضوئية (5MWp)، تجهيز محطة كهرباء الروصيرص، محطة سنار الجديدة لتوليد الكهرباء، منفذ الري على الضفة اليسرى / محطة الطاقة الكهرومائية – سد مروي، Garri (3) ترقية 240 ميجاوات إلى محطة توليد الطاقة ذات الدورة المركبة (CCPP)، بلوك بورتسودان (1) ترقية 170 ميجاوات إلى محطة توليد الطاقة ذات الدورة المركبة (CCPP)، محطة توليد كهرباء بورتسودان (2 و 3) 2 × 500 ميجاوات بالدورة المركبة (CCPP) (LPG + LNG)، محطة توليد الكهرباء البخارية بالبحر الأحمر 600 ميجاوات، محطة توليد الطاقة ذات الدورة المركبة الفولا رديفا 450 ميجاوات (CCPP)، الخرطوم للتعزيزات.

كما تتضمن” خطوط نقل مرينجان – الفاو – القضارف ومحطات النقل، الربط الكهربائي بين السودان وإثيوبيا بجهد 500 كيلو فولت، توسعة محطة بورتسودان الفرعية، حلقة الخرطوم 500 كيلو فولت، الهدى – بوحات – التمتم – الديبا، مشكور – المناجل – مارينجان”.

وتشمل مشروعات التعدين” إنتاج الذهب من بقايا عمليات السنوات الماضية،  إنتاج النحاس والزنك والذهب من مادة الكبريتيد الضخمة البركانية،  إنتاج الرخام والجرانيت”، وتشمل مشروعات القطاع الزراعى” وادي الحواض، الهشابة الزراعية والحيوانية، جبل مرة للتنمية الزراعية، إنتاج وتوزيع الصمغ العربي، تأهيل مشروع الجزيرة”

ونوه الشرقاوي بأن مشروعات الإنتاج الحيواني تشمل “تربية الأسماك، الموارد المتكاملة للحوم والمنتجات الحيوانية، المسالخ الآلية الحديثة”، وتشمل مشروعات البنية التحتية” تطوير ميناء سواكن، الخطوط الجوية السودانية، بناء أسطول خط ملاحي السودان”، فضلا عن مشروعات السكك الحديدية، وبرنامج التحول الرقمي (إعمار) (إعادة بناء البنية التحتية للاتصالات في مناطق ما بعد الصراع)

وتستضيف العاصمة الفرنسية باريس حاليا مؤتمر لدعم تمويل  الاقتصادات الافريقية، وعلى رأسها دعم السودان في مرحلته الانتقالية بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأكد الشرقاوي أن مصر تقدم دورا محوريا وهاما في اعادة بناء الاقتصاد السوداني في شتي محاور التنمية، مشيدا بما يحدث من إرادة حقيقية اظهرتها مصر في هذا الصدد تجاه السودان وما قدمته مصر من ضمانات لمساعدة السودان في اسقاط ديونها البالغة 60 مليار دولار.

وأضاف أن هذا يلقي ترحاب كبير داخل مجتمع الاعمال الذي يتطلع للاستفادة والمشاركة في البناء لاسيما ما قدمته الحكومة السودانية من استعدادات واجراءات واصلاحات تمهيدا لهذا المؤتمر لجذب مزيدا من الاستثمارات للسودان وتوظيفاً للتكنولوجيا الرقمية وتحديثا للمعايير والاجراءات بما يتوافق مع متطلبات المجتمع الدولي

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض