أسعار النفط تصعد لـ 68.86 دولارًا للبرميل بدعم توقعات زيادة الطلب على البترول الخام

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء، بعد انخفاض في مخزونات الخام الأمريكية عزز توقعات أوبك لزيادة الطلب، في حين تنتظر السوق تطورات جديدة بشأن توقف منظومة كولونيال بايبلاين لخطوط الأنابيب بالولايات المتحدة.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 29 سنتا بما يعادل 0.44% إلى 65.57 دولار للبرميل، بعد أن ربحت 36 سنتا أمس الثلاثاء.

كما زادت العقود الآجلة لخام برنت 31 سنتا أو 0.45% إلى 68.86 دولار للبرميل، وذلك بعد ارتفاع 23 سنتا أمس.

وفي الوقت نفسه، تدعمت أسعار النفط بأحدث التوقعات الصادرة عن منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” التي تمسكت بتوقعات حدوث انتعاش قوي في الطلب العالمي على النفط في 2021 مع طغيان النمو في الصين والولايات المتحدة على تأثير أزمة فيروس كورونا في الهند.

وقالت أوبك إنها تتوقع زيادة الطلب 5.95 مليون برميل يوميا هذا العام دون تغيير عن توقعاتها الشهر الماضي. ومع ذلك، خفضت توقعاتها للطلب في الربع الثاني من العام بمقدار 300 ألف برميل يوميا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في الهند.

ودفع تعطل إمدادات الوقود أسعار البنزين في محطات الوقود في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات وقفز الطلب في بعض المناطق التي يخدمها خط الأنابيب بينما سارع سائقو السيارات إلى ملء خزانات الوقود في مركباتهم.

وقال مصدران بالسوق نقلا عن بيانات من معهد البترول الأميركي إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت بمقدار 2.5 مليون برميل الأسبوع الماضي في حين ارتفعت مخزونات البنزين 5.6 مليون برميل.

وزادت منظمة أوبك أمس، توقعاتها للطلب على خاماتها بمقدار 200 ألف بريل يوميا وتمسكت بتقديراتها لتعاف قوي للطلب العالمي على النفط هذا العام.

وقالت المنظمة إنها خفضت توقعها لنمو المعروض النفطي من خارجها 230 ألف برميل يوميا في الربع الثاني إلى 700 ألف برميل يوميا بسبب تأثر الإنتاج الأمريكي بموجة صقيع في تكساس.

وفي 28 أبريل الماضي، تمسكت منظمة أوبك +، بخطة تخفيف تخفيضات إنتاج النفط بداية من مايو، في الوقت الذي تتوقع فيه المنظمة تعافي الطلب العالمي على الذهب الأسود، وسط تجاهل للمخاوف التي تسيطر على مزاج المستثمرين حيال الطلب مع ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا لمستويات قياسية في الهند والبرازيل واليابان.

وتترقب الأسواق النفطية عودة 2.1 مليون برميل يوميا إلى السوق اعتبارا من 1 مايو حتى يوليو، كانت قد وافقت اوبك+ والمسؤولة عن أكثر من ثلث الإنتاج العالمي للنفط الخام على اعادتها في وقت سابق من هذا الشهر ، لتخفف التخفيضات بذلك إلى 5.8 مليون برميل يوميا، بعد أن كان حجمها قد وصل الى 8 ملايين برميل يوميا ما يعادل أكثر من 8% من الطلب العالمي، شاملا الخفض الطوعي من قبل السعودية والبالغ مليون برميل يوميا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض