طيران الإمارات تخطط لتشغيل حوالي 70٪ من طاقتها بحلول فصل الشتاء

صرح الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في شركة طيران الإمارات، عدنان كاظم، اليوم الثلاثاءبأن تخطط لاستعادة حوالي 70٪ من طاقتها الاستيعابية بحلول موسم السفر الشتوي العام الجارى، وفقا لرويترز.

تعمل شركة النقل الحكومية في دبي مع انخفاض كبير في السعة منذ أن أوقف الوباء رحلاتها لعدة أسابيع من العام الماضي اعتبارًا من مارس.

ومنذ ذلك الحين أعادت الرحلات باستخدام 151 طائرة بوينج 777، على الرغم من أن معظم طائراتها العملاقة البالغ عددها 118 طائرة من طراز إيرباص A380 لا تزال متوقفة.

وقال عدنان كاظم من طيران الإمارات في مؤتمر صحفي في دبي: «لدينا بالفعل خطة لاستعادة ما يقرب من 70٪ من قدرتنا على التعافي بحلول شتاء 2021».

وأشار كاظم، إلى أن الشركة استأنفت رحلات الركاب إلى 120 وجهة ، تمثل نحو 85٪ من تلك التي كانت تسير إليها قبل الوباء.

ويذكر أن شركة طيران الإمارات أعلنت في وقت سابق من شهر إبريل الماضي، إنَّها قد تحتاج دعماً مالياً من حكومة دبي، إذا لم ينتعش الطلب المتأثر بأزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في الأشهر الستة إلى الثمانية المقبلة.

وأكَّد تيم كلارك، رئيس الشركة، في ندوة عبر الإنترنت لمهرجان الطيران العالمي، أنَّه في حال بقاء حركة النقل خافتة «سنقدِّم توصيات إلى الحكومة فيما يتعلَّق بجمع المزيد من الأموال».

ذكر كلارك أنَّ الخيارات الأخرى للشركة المملوكة للحكومة، التي حصلت على ملياري دولار من دبي في مارس من العام الماضي، تشمل تحمُّل المزيد من الديون.

وقال، إنَّه ما يزال يأمل أن ينتعش الطلب في الوقت المناسب لموسم الذروة الصيفي مع استمرار نشر التطعيم في الولايات المتحدة وأوروبا، ويمتد إلى العالم النامي، على الرغم من أنَّ توقُّعاته بحدوث تحسُّن بحلول إبريل أو مايو قد تبدَّدت بالفعل.

وفى العام الماضى، توقَّع  كلارك أن تعود الشركة للتدفُّق النقدي الإيجابي في النصف الأول من العام 2021، معرباً عن تفاؤله بأنَّ السفر الجوي سيتعافى على مدار 2021، بعد الموافقة على لقاحات فيروس كورونا، والبدء بتوزيعها على مستوى العالم.

وقال كلارك حينها أنَّ أسطول الناقلة الخليجية بأكمله من طائرات إيرباص A380 الجامبو، سيحلِّق مع حلول الربع الأول من عام 2022.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض