أودي تتوقع سيطرة السيارات الكهربائية على نصف السوق العالمية بحلول عام 2030

توقَّعت شركة أودي،  أن تخسر السيارات ذات محرِّكات الاحتراق التقليدية نصف حصتها السوقية من السيارات الفارهة حول العالم لصالح السيارات الكهربائية مع حلول نهاية العقد الجاري، مما يسلط الضوء على التآكل الكبير في هيمنتها السوق، فى ظل التسارع نحو التحول إلى السيارات التى تعمل بطاقة البطارية، وفقا لوكالة بلومبيرج.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أودى ماركوس دوسمان، في كلمة ألقاها في ندوة «فيينا إنجن» إن السيارات الهجينة التي تمزج بين الطاقة التقليدية والبطارية تساهم في التحول ، وستسود السيارات الكهربائية البحتة بعد عام 2030.

وأوضح دوسمان: أنه «من وجهة نظر فنية ، ليس من المنطقي وجود قائدين على متن القطار نفسه»، مضيفا: «لا يمكننا أن نرى أي سبب يمنع العملاء في المستقبل من اختيار سيارة تعمل بالبطارية بمجرد وضع البنية التحتية المناسبة».

ويذكر أن شركة فولكس فاجن إيه جي ، الشركة الأم لأودي ، وضعت العلامة التجارية الفاخرة في قلب حملة كبيرة لتجاوز شركة تسلا كشركة رائدة في مجال السيارات الكهربائية بحلول عام 2025 بعد أن فشلت الجهود السابقة في تضييق الفجوة.

وتعد مشاركة المكونات والبرامج الرئيسية عبر مجموعة المجموعة المكونة من 12 علامة تجارية جزءًا مهمًا من استراتيجيتها لدرء المنافسين الجدد وإبقاء المنافسين الحاليين في وضع حرج.

وقال دوسمان ، إن سيارة Audi e-tron GT الرياضية التي تم إطلاقها مؤخرًا تشترك في حوالي 40 ٪ من الأجزاء مع طراز «تايكان» التابع للعلامة التجارية الشقيقة بورش.

وأضف دوسمان، أن سيارة Q6 e-tron SUV ، التي سيتم إطلاقها العام المقبل ، ستكون أول سيارة للعلامة التجارية تعتمد على أسس جديدة للسيارات الكهربائية المتقدمة ، والتي يطلق عليها اسم « منصة السيارات الكهربائية المتقدَّمة» ، والتي تم تطويرها بالاشتراك مع بورش لتقسيم التكاليف.

وأشار الرئيس التنفيذى لشركة أودى، إلى أن الخطة تتمثل في بيع 7 ملايين سيارة في القطاعات الفاخرة والمتميزة من خلال منصة السيارات الكهربائية المتقدَّمة بحلول عام 2030، كما أنه فيما يتعلق بالسيارات الكهربائية المدمجة ومتوسطة الحجم مثل Q4 e-tron ، تعتمد أودي على المكونات الكهربائية لمحرك فولكس فاجن الرئيسي ماركة السيارة.

وقال إنه بحلول عام 2030 ، سيكون هناك حوالي 19 مليون سيارة تستخدم التكنولوجيا عبر أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض