شركات هندية تعرض على الحكومة الاستثمارات في إنشاء وتشغيل محطات الطاقة المتجددة

بحث الدكتور محمد شاكر وزير الكهربا، مع Ajit Gupte سفير الهند لدى مصر والوفد المرافق له، سبل دعم وتعزيز التعاون بمشروعات الطاقة المتجددة المشتركة بين مصر وعدد من الشركات الهندية المختصصة.

أشاد الدكتور شاكر فى بداية اللقاء بالعلاقات المتميزة التى تربط مصر والهند في العديد من جوانب التعاون المختلفة بمختلف مجالات الكهرباء.

وأكد أن قطاع الكهرباء يعمل الآن على تدعيم وتطوير شبكات النقل والتوزيع، لتحسين جودة الخدمة المقدمة للمواطن، حيث يجري حاليا تنفيذ مشروعات لرفع كفاءة شبكات نقل وتوزيع الكهرباء، مشيراً إلى أنه تم زيادة أطوال الشبكات جهد 500 ك.ف ما يقرب من 1,5 ضعف ماكانت عليه عام 2014، بالإضافة إلى ما تم إضافته من أطوال خطوط وسعات محطات محولات على باقى الجهود سواء أكان إنشاء مشروعات جديدة أو توسيع مشروعات قائمة.

أكد الوزير على اهتمام الوزارة بالحفاظ على البيئة، وذلك من خلال رفع كفاءة وحدات الإنتاج، والإعتماد على وحدات الإنتاج ذات كفاءة عالية والتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة،

وأشار شاكر إلى استراتيجية القطاع للتوسع في مشروعات الطاقة الجديدة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة البديلة في مزيج الطاقة الكهربائية، والاهتمام الذي يوليه قطاع الكهرباء لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية، والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة المصادر المتجددة، ومن بينها انتاج واستخدام وتصدير الهيدروجين الاخضر تمشيًا مع التوجه العالمي في هذا المجال.

لفت إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح في مصادر الطاقات البديلة، وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة عبر مصادرها الجديدة، وتم تخصيص أكثر من 7650 كيلومتر مربع من الأراضي غير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة.

أوضح أن أطلس الرياح يشير إلى أن مصر تمتلك أكبر قدرات كهربائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يمكن إنتاجها والتي تصل إلى حوالى 90 جيجاوات من طاقتي الرياح والشمس.

أشار الوزير إلى مشروع الضخ والتخزين الجاري استكمال إجراءات إنشائه بجبل عتاقة بإجمالي قدرات تصل إلى حوالى 2400 ميجاوات.

لفت إلى العديد من الإجراءات التى اتخذتها مصر لتشجيع مشاركة القطاع الخاص فى مشروعات القطاع، والاستثمار في مجال إنشاء وتملك وتشغيل محطات إنتاج وبيع الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، ومع نهاية عام 2019 استطاعت الطاقة البديلة في مصر وبنجاح ترسيخ مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ مشروعاتها.

وأبدى شاكر ترحيبه بالتعاون مع الشركات الهندية في مشروعات الطاقة المتجددة، وكذلك تحسين كفاءة الطاقة، مؤكداً إلى أن هناك العديد من الفرص للتعاون و تنفيذ مشروعات مشتركة مع الشركات الهندية نظراً لما تمتلكه هذه الشركات فى العديد من المجالات وخاصة طاقات الشمس والرياح.

وأشاد سفير الهند بالقاهرة بالعلاقات المتميزة التي تربط بين البلدين مؤكداً على ضرورة دعم وتعزيز تلك العلاقات.

أكد أيضاً على أهمية الإصلاحات التي أجرتها الحكومة المصرية في قطاع الطاقة، والتى فتحت الباب أمام استثمارات القطاع الخاص، وساعدت في جذب عدد من المستثمرين والممولين، مشيدًا بالمشروعات التي نجح قطاع الكهرباء في إنجازها في كافة المجالات وخاصة مجمع الطاقة الشمسية فى بنبان.

وأعرب السفير عن رغبة بلاده وعدد من الشركات الهندية في الاستثمار في مصر والمساهمة في مشروعات الطاقة الجديدة، وإمكانية الاستثمار في مجال طاقة رياح والطاقة الشمسية، وتحسين كفاءة الطاقة، وغيرها من المشروعات الأخرى وتقديم حلول طاقة ذكية فعالة وموثوقة من حيث التكلفة. وتعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء فى مختلف مجالات الكهرباء.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض