«جلفتينر» تختار 4 شركات تكنولوجية ناشئة لتطوير الخدمات اللوجيستية والموانئ

 كشفت “جلفتينر”، المتخصصة في تشغيل الموانئ، عن اختيار أربع شركات ناشئة في مجال التكنولوجيا من ثلاث دول حول العالم لقيادة مسيرة تحويل قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية. وتبرز “إي.يارد” (eYard) و”مورفيوس نيتوركس” (Morpheus Networks) و”ثروبوت” (Throughput) و”زينار” (Zainar) باعتبارها الشركات الفائزة بتحدي “مُستقبل الموانئ 2021″، والذي استقطب أكثر من 2,000 مشاركة مما يزيد من 200 مدينة حول العالم للتنافس في ابتكار وتطوير تقنيات متفوقة من شأنها إحداث تحول إيجابي وإعادة تشكيل مستقبل الموانئ واللوجستيات عالمياً.

 

واختتمت “جلفتينر” مؤخراً “مستقبل الموانئ 2021″، والذي استقطب اهتماماً بالغاً باعتباره حدث عالمي رائد ومنصة تفاعلية هامة تجمع أبرز الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا لاستعراض أحدث الحلول المبتكرة لمواجهة التحديات الحالية والناشئة وتوظيف الفرص المتاحة للارتقاء بقطاع الموانئ والخدمات اللوجستية، بما يواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين. وتمّ اختيار الفرق الفائزة وفق عملية تقييم صارمة شملت مختلف الفئات، بما فيها “إنترنت الأشياء” و”الطبيب الآلي” (Robo-Doctor) و”الذكاء الاصطناعي” والطائرات من دون طيار والبيانات الضخمة والتحليلات المتقدمة و”بلوك تشين” (Blockchain).

 

واختيرت “زينار” ضمن قائمة الفائزين تقديراً لتطبيقها المبتكر الذي يتيح تحديد المواقع ثلاثية الأبعاد بصورة فورية وفي الوقت الفعلي بدقة متناهية، وفق آلية مصمّمة خصيصاً لتحويل طريقة إدارة العمليات التشغيلية والأصول في الموانئ. وتعمل الشركة على تطوير الجيل التالي من تقنيات تتبع الموقع باستخدام الاتصالات الراديوية اللاسلكية لتطبيقات الهاتف المحمول وإنترنت الأشياء، والتي تضمن تزويد المؤسسات والشركات بالبيانات اللازمة للبقاء في طليعة المنافسة.

 

قال دانيال جاكير، الرئيس التنفيذي لـ “زينار”: “تعتمد عمليات الموانئ والخدمات اللوجستية لسلسلة التوريد في مختلف أنحاء العالم على تقنية التتبع الدقيق للموقع الجغرافي. ومن هنا، حرصنا في “زينار” على العمل عن كثب مع “غلفتينر” لضمان تمكين تحديد المواقع ثلاثية الأبعاد وفق أعلى مستويات الدقة والموثوقة، بما يلبي الاحتياجات الناشئة للموانئ وسلاسل التوريد في المستقبل.”

 

وبالمقابل، فازت “إي.يارد” بتحدي “مستقبل الموانئ 2021” ضمن فئة “الذكاء الاصطناعي”، التي تقوم توظيف التكنولوجيا المتقدمة في تحليل آلاف الحالات المحتملة للعمليات التشغيلية، والتي من شانها تحقيق مستويات غير مسبوقة من جودة وكفاءة أداء محطات الحاويات. وتتبنّى الشركة رؤية طموحة تستهدف جعل الموانئ أكثر قدرة على المنافسة والابتكار والمساهمة بفعالية في إعادة تشكيل مستقبل قطاع التجارة في العالمـ استناداً إلى دعائم قوامها التحول الذكي والاستدامة، لا سيّما في أعقاب توقيع “الصفقة الخضراء الأوروبية” التي أعلنتها المفوضية الأوروبية من أجل بناء اقتصاد محايد مناخياً بحلول العام 2050. وتسعى الشركة إلى تحقيق غايتها الجوهرية من خلال الحد من الحركة غير المنتجة للحاويات وتحسين زمن التسليم ومساحة التخزين.

 

قال بابلو فرنانديز بينيا، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لـ “إي.يارد”، بالقول: “يشرّفنا العمل مع “غلفتينر” باعتبارها إحدى أبرز الشركات الرائدة في تشغيل محطات الموانئ حول العالم. وكلنا ثقة بأنّ الذكاء الاصطناعي يمثل حجر الأساس لإحداث التحول الإيجابي المطلوب لتطوير قطاع الموانئ والخدمات اللوجستية خلال السنوات المقبلة، مجدّدين التزامنا بعقد شراكات فاعلة إيماناً منا بأهمية وجود الشركاء المناسبين لتحقيق الغايات المرجوّة.”

 

وحازت “ثروبوت” على لقب تحدي “مُستقبل الموانئ 2021” عن حلول البيانات الضخمة، كونها رائدة في استخدام البيانات الحالية بالشكل الأمثل لتحسين سلاسل التوريد بسرعة وكفاءة عاليـة، فضلاً عن معالجة الاختناقات التشغيلية. وتسعى الشركة إلى مواصلة الارتقاء بنتائج أعمال مشغلي الموانئ وعملائهم على السواء، وذلك باستخدام حلول البيانات الضخمة باعتبارها أداة مبتكرة وفعالة للغاية.

 

بدوره، قال سيث بايج، مدير العمليات في “ثروبوت”: “إن التحول نحو مستقبلٍ أفضل لقطاع المرافئ يتطلب مواصلة البناء على الخبرات التشغيلية التي تمَّ اكتسابها على مدى مئات السنوات، والاستعانة بأحدث ابتكارات التكنولوجيا، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي. وسيؤدي ذلك إلى تمكين العمليات من استباق أيَّة تغييرات في حركة الطلب بطريقة سريعة ومؤتمتة وباستخدام نُظُم البيانات الحالية. ونتطلع قُدماً للتعاون مع “غلفتينر” لتحسين آليات تدفق حاويات الشحن في المرافئ وعلى امتداد سلاسل الإمداد العالمية.”

 

وتوفر “مورفيوس نيتوركس”، الفائزة في فئة “بلوك تشين”، منصة برمجيات وسيطة تعمل وفق منهجية “البرمجيات كخدمة”، وتتيح مشاركة البيانات بشكلٍ موثوق ضمن سلاسل الإمداد، لتفتح بذلك آفاقاً واسعة لتعزيز الفعالية التشغيلية وتجربة المستخدمين. كما تقدم هذه المنصة لمدراء سلاسل الإمداد بصمةً رقمية تتيح رصد السفن والمواد بنظام مؤتمت وآمن لسلاسل الإمداد، لتسهم بذلك في تخفيف التكاليف وتقليص الوقت.

 

وقال كارل مك ديرموت، رئيس تطوير الأعمال عالمياً لدى “مورفيوس نيتوركس”: “يشرفنا أن نبدأ العمل مع “جلفتينر”، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في تشغيل المرافئ. إنني واثقٌ بأنَّ رؤيتنا المشتركة لتشغيل المرافئ رقمياً ستؤدي إلى استمرار مسيرة النجاح والنمو لكلينا.”

 

من جانبه، قال تشارلز مينكهورست، الرئيس التنفيذي لـ “جلفتينر”: “تلعب التكنولوجيا دوراً محورياً في معالجة التحديات التي تفرض نفسها في القطاع، ومن أبرزها عدم وجود معايير تقنية؛ وارتفاع تكلفة الأنظمة القديمة؛ وصعوبة الوصول الفوري للبيانات ومشاركتها. وستتمكن الشركات الطامحة للتوسُّع وتعزيز تكامُل خدماتها من اكتساب أفضليةٍ تنافسية على المدى البعيد من خلال الاستعانة بالتكنولوجيا الحديثة.”

 

وأضاف مينكهورست: “بإمكان الشركات الناشئة توفير الحلول الأساسية لمعالجة المشكلات التي يواجهها العملاء بصورةٍ يومية، وتعتبر هذه الطريقة الأفضل لاستقطاب مُشغلي المرافئ. وليس من الضروري أن تحقق هذه الحلول نقلةً نوعية، ولكن يجب أن تعالج التحديات بأفضل صورةٍ ممكنة. ونود أن نتوجه بالتهنئة للفائزين اللذين قدموا حلولاً واعدة، ونتطلع قُدماً لنشهد إسهام هذه الحلول في تحقيق التحول المنشود ضمن القطاع.”

 

ومن جهته، قال نيخيل سينها، الرئيس التنفيذي لـ “ون فالي”، وشريك “جلفتينر”: “يشكل “مستقبل المرافئ” وجهةً لأصحاب المواهب والمُبتكرين ورواد الأعمال من مُختلف الدول، ويأتي تماشياً مع رسالتنا المؤسسية في “ون فالي” لدعم رواد الأعمال وتمكين الشركات الناشئة حول العالم وتسريع وتيرة نموها. وقد أتاحت لنا شراكتنا مع “جلفتينر” فرصة تحديد الشركات الناشئة الأكثر تميزاً من حيث التفكير المُستقبلي والقدرة على تحقيق التحول في قطاعات المرافئ واللوجستيات وسلاسل الإمداد. ونؤمن بأنَّ هذه المبادرات تشكل محفزاتٍ قوية للابتكار، ويسعدنا أن نكون شركاء في تنفيذها.”

 

ج

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض