«الإحصاء» يصدر العدد 101 لمجلة السكان ويرصد مؤشرات الهجرة وعمالة الإناث وتأخر سن الزواج

أصدر اليوم الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء العدد رقم (101) من المجلة النصف سنوية (السكان- بحوث ودراسات) ويشمل هذا العدد عدة دراسات تحليلية لرصد مؤشرات الهجرة في سياق أهداف التنمية المستدامة 2030، والهجرة الداخلية بين حضر وريف محافظات جمهورية مصر العربية 2017.

وأوضح الجهاز أن العدد يشمل أيضا دراسة عن خصائص المهاجرين وغير المهاجرين وفقا لمستويات المعيشة للأسرة المصرية، وعمالة الاناث في ضوء اهداف التنمية المستدامة 2030، وتأخر سن الزواج في مصر.

وأضاف أنه سوف يتم إتاحة المجلة على الموقع الإلكتروني للجهاز لكافة المستخدمين اعتباراً من اليوم، معربا عن أن تحقق هذه الدراسات الفائدة المرجوة منها.

24.4 مليار دولار حجم تحويلات المصريين من الخارج خلال 2020

وتهدف دراسة رصد مؤشرات الهجرة فى سياق أهداف التنمية المستدامة 2030 إلى إلقاء الضوء على رصد وقياس مؤشرات الهجرة في سياق أهداف التنمية المستدامة 2030 في مصر وأهم تحدياتها من خلال استعراض بعض الجوانب الخاصة بها ذات علاقة بالهجرة.

وذكر الجهاز أنه تم اطلاق التقرير الثاني لرصد ومتابعة أهداف التنمية المستدامة في مصر وذلك في ديسمبر 2019، والذى اظهرت نتائجه توافر عدد  116 مؤشر من إجمالي مؤشرات التنمية المستدامة بنسبة 47.5%  وقد اظهرت النتائج توافر مؤشران فقط من المؤشرات المتعلقة بالهجرة؛ المؤشر الاول هو عبارة عن تحديث للمؤشر المتعلق بتحويلات العاملين في الخارج (المؤشر 17-3-2)، والمؤشر الثاني يتناول مدى اتباع الدولة لسياسات منظمة للهجرة (المؤشر 10-7-2).

واحتلت مصر المرتبة السادسة ضمن تصنيف البنك الدولى للدول الاكثر استقبالا للتحويلات من الخارج بحجم تحويلات وصل إلى 24.4 مليار دولار فى عام 2020 وهى تمثل 6.7٪ من إجمالي الناتج المحلى الإجمالي، كما شهدت تحويلات المصريين بالخارج نموا خلال النصف الاول من العام المالى 2019/2020 (فترة انتشار جائحة كورونا) حيث وصلت 13.7 مليار دولار ، مقابل 12 مليار دولار خلال النصف المناظر من العام السابق 2018/2019 ، بزيادة قدرها 1.7 مليار دولار .

 العمل المحرك الأول لهجرة الذكور من الريف للحضر

كما تهدف دراسة الهجرة الداخلية بين حضر وريف محافظات جمهورية مصر العربية 2017، الى التعرف على تيارات الهجرة الداخلية وخصائصها ما بين الحضر والريف من خلال التعرف على حجم الهجرة الداخلية من ريف الجمهورية الى حضر الجمهورية، والعكس أي من حضر الجمهورية الى ريف الجمهورية، وأيضا دراسة بعض الخصائص الديموجرافية، الاجتماعية والاقتصادية للمهاجرين بين الحضر والريف والعكس. وعرض الأسباب الرئيسية وراء الهجرة الداخلية بين الحضر والريف.

أوضحت الدراسة أن أعلى أسباب الهجرة من الحضر الى الريف، او من الريف للحضر بالنسبة للإناث كانت بسبب الزواج حيث بلغت 49.2٪، 48,2% علي الترتيب، وكان العمل هو المحرك الرئيسي لهجرة الذكور من الريف الي الحضر أو العكس من الحضر للريف بنسبة بلغت 53,9%، بنسبة 33,3% علي الترتيب.

وفيما يتعلق بدراسة خصائص المهاجرين (وغير المهاجرين) وفقاً لمستويات المعيشة للأسرة المصرية، والتي تهدف إلى معرفة مدي مساهمة الهجرة الدولية في تحقيق فوائد مالية واجتماعية كبيرة للمهاجرين وأسرهم ودول المنشأ والمقصد حيث تشكل التحويلات المالية ثاني أكبر تدفق لرأس المال إلى الدول النامية، كما تهدف ايضا الى التعرف على الاختلافات في مستوى المعيشة بين الأسر المهاجرة التي بها مهاجر حالي أو عائد والأسر غير المهاجرة باستخدام بيانات “المسح القومي للهجرة الدولية – مصر 2013 والذي اجراه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

من خلال دراسة التوزيع النسبي للمهاجريين الحاليين والعائدين وغير المهاجرين وفقاً للمستويات المختلفة لمؤشر الثروة اتضح تقارب توزيع المهاجرين الحاليين في مستويات مؤشر الثروة من الثاني إلى الرابع حيث تراوحت النسبة بين 19.1-21.9%  تقريباً وكانت أصغر نسبة في المستوى الأدنى حيث بلغت 16.3% مقابل 19.1% لأعلى مستوى، وبالنسبة للمهاجرين العائدين فقد ارتفعت نسبتهم في اعلى مستوى للثروة لتصل إلى 22.4% من اجمالي المهاجرين العائدين، وقد يرجع ذلك للتأثير الإيجابي للهجرة على المهاجرين الذين عادوا الى مصر، بالمقارنة بالمهاجرين الذين ما زالوا بالخارج حالياً.

تتواجد أكبر نسبة لغير المهاجرين في المستوى الأدنى من الثروة حيث بلغت 21.5٪، وتزيد بذلك نسبة غير المهاجرين في المستوى الأدنى بحوالي 5 نقاط مئوية بالمقارنة بالمهاجرين الحاليين في نفس المستوى، مما قد يظهر أيضا تأثير الهجرة بعض الشيء على المستوى المعيشي للأفراد بالمقارنة بمثيله للأفراد غير المهاجرين.

مشاركة المرأة بسوق العمل لا تتعدى 15.3%

وتهدف دراسة عمالة الإناث في ضوء اهداف التنمية المستدامة 2030 الى القاء الضوء على عمالة الاناث في ظل اهداف التنمية المستدامة 2030 حيث يعد العمل أحد المتغيرات الرئيسية التي تحدث تحولاً ملموساً في مكانة المرأة في المجتمع. كما أن عمل المرأة جزء أساسي من النظام الاقتصادي المتوازن، إلا أن مشاركة المرأة في سوق العمل في مصر لا تتعدى 15.3% وهو ما يعد إهدار لمورد بشري هام قادر على المساهمة الحقيقية في تحقيق النمو المرجو للاقتصاد، وقد خلصت الدراسة الي النتائج التالية:

بلغت أعلى نسبة لقوة عمل الإناث من إجمالي قوة العمل تقع بالفئة العمرية( 25 – 29 سنة) حيث ارتفعت النسبة من 17.4% عام 2013 لتصل إلى 18.7% عام 2019.

ارتفاع نسبة الإناث المتزوجات اللاتي تعملن بأجر نقدي حيث بلغت 39.4% عام 2013 ارتفعت لتصل إلى 51.9% من اجمالي المشتغلات بأجر نقدي عام 2019، كما أوضحت ارتفاع نسبة الإناث الاميات وتعملن لدى الأسرة بدون أجر حيث بلغت نسبتهن 71.8% عام 2013 انخفضت إلى 55.0% من اجمالي من يعملن لدى الاسر بدون اجر عام 2019.

بلغت نسبة الإناث الاميات واللاتي تعملن بأجر نقدي 5.0% عام 2013 ارتفعت إلى 7.5% من اجمالي من تعملن باجر نقدي عام 2019.

كما تهدف تأخر سن الزواج في مصر (توزيع السكان الذين لم يتزوجوا (35 سنة فأكثر) طبقاً لفئات السن والنوع) تهدف الى اظهار خصائص السكان الذين لم يتزوجوا (35 سنة فأكثر) في مصر، كما توضح اتجاهات الزواج وفقا لفئات السن لكل من الذكور والإناث من خلال دراسة تطور معدلات الزواج في مصر خلال الفترة (2006-2019)، وأيضا التعرف على بعض الخصائص الاقتصادية والديموجرافية للسكان الذين لم يتزوجوا ابدا (35 سنة فأكثر) مع القاء الضوء على ظاهرة تأخر سن الزواج “العنوسة” في مصر.

أشارت الدراسة الى ارتفاع نسبة الذين لم يتزوجوا ابداً لكل من الذكور والإناث في الفئة العمرية (35 فأكثر) حيث بلغت النسبة 47.8% للذكور مقابل 36.3% للإناث عام 2006  بينما انخفضت نسبتهم عام 2017 (39.1% ذكور، 31.5% إناث) وتنخفض هذه النسبة كلما زاد العمر سواء ذكور أو إناث في كلا التعدادين (2006 ،2017).

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض