رئيس الوزراء: نتعامل مع مشكلات ترجع جذورها لـ 50 عاما.. و «حياة كريمة» ستغير وجه الريف المصري

قال د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، إن الحكومة أخذت على عاتقها الدخول في مشكلات ترجع جذورها إلى نحو 50 عاماً، بدلاً من غض الطرف عنها، على الرغم من علمها بأن التعامل مع بعض تلك المشكلات قد لا يلقى قبولا في الشارع المصري لكونها شديدة التعقيد وتمس بعض المصالح.

وأضاف أن تغيير هذا الواقع قد يصطدم ببعض المعتقدات، إلا أننا نعلم بأن المواطنين على قناعة تامة بأنه من الصعب الاستمرار بهذا الشكل، لأن ما نعيشه اليوم هو نتيجة غض الطرف عن العديد من المشكلات على مدار السنوات الماضية، مؤكداً أن استمرار ذلك كان سيؤدى إلى حدوث كوارث في المستقبل القريب.

و أكد مدبولي أن الحكومة مهتمة بالإنصات والاستجابة لطلبات النواب والمواطنين، لأن هدفها هو حل أكبر قدر من المشكلات القائمة.

وأشار إلى أن المواطن قد يشعر أن الحكومة تعمل ضد مصلحته، إلا أن الواقع الفعلي يؤكد أن الحكومة تعمل جاهدة لحل هذه المشكلات لتجنب حدوث كوارث شديدة التعقيد مستقبلاً، داعيا البرلمانيين إلى المشاركة في توعية المواطنين بأن الجميع سيجني ثمار هذه المبادرات.

جاء ذلك خلال لقائه مع أعضاء مجلس النواب والشيوخ بمحافظة المنوفية، خلال زيارته المحافظة، وذلك بحضور الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، واللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ونيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، واللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، ونائبه محمد موسى، وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة.

وأوضح مدبولي أن اختياره لمحافظة المنوفية لتكون أول محافظة يتم زيارتها؛ لمتابعة الاجراءات الخاصة بتنفيذ المشروع القومي لتطوير القرى المصرية، بعد إطلاقه من جانب الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، ضمن مبادرة “حياة كريمة”، يعطي رسالة مهمة، تتلخص في أن المنوفية تُعد محافظة ريفية، ويعتمد في نشاطها الاقتصادي على النشاط الزراعي بشكل أكبر.

ونوه أن اليوم نشهد انطلاق تنفيذ مشروع تطوير القرى المصرية على أرض المحافظة، وذلك من خلال ما سيتم تنفيذه من أعمال تطوير مركزي أشمون، والشهداء، موضحاً أن مركز أشمون يُعد من أكبر المراكز على مستوى الجمهورية، حيث يصل عدد سكانه إلى نحو مليون نسمة.

وذكر مدبولي أن رئيس الجمهورية أطلق العديد من المشروعات القومية والتنموية على مدار السنوات الماضية، التي تنعكس إيجابا على أهالينا على مستوى محافظات الجمهورية، مؤكداً أنه يشرُف بمعاونة العديد من الوزراء لتنفيذ عدد كبير من هذه المشروعات، لكن أكثر المشروعات تحدياً في هذه المرحلة هو مشروع تطوير القرى المصرية، الذي يأتي ضمن مبادرة “حياة كريمة”، حيث إنه يتوجب علينا التوجه إلى عمق الريف المصري الذي ترك منذ عشرات السنين دون تطوير، وهو الأمر الذي صدر لنا حاليا العديد من التحديات والمشكلات، التي تستدعى إجراء عمليات جراحية شديدة التعقيد للتعامل مع هذه التحديات والمشكلات.

ولفت إلى أن لكل قرى ظروفها الخاصة والتي تختلف عن غيرها من القرى، حيث إن لدينا 4700 قرية، وهو ما يستوجب التعامل مع تلك الظروف بأساليب مختلفة، قائلا: حجم هذه التحديات الكبيرة تجعلنا نعمل ليل نهار؛ حتى نلبي طموحات المواطن المصري البسيط من سكان هذه القرى، ونكون على قدر المسئولية.

كما أكد على أن التحدي الخاص بتوفير التمويل اللازم لتنفيذ مشروع تطوير القرى المصرية لا يُعد هو التحدي الحقيقي، وذلك بعد أن نجحنا في إدارة منظومة الاصلاح الاقتصادي التي تبنتها الدولة، لكن التحدي الحقيقي يتمثل في صعوبة التنفيذ على الأرض حيث إننا نتعامل مع قرى ومدن قائمة بالفعل.

وشدد رئيس الوزراء أن الحكومة تبذل جهودا مضنية؛ من أجل تنفيذ المشروعات التنموية وإدخال المرافق الحيوية للقرى القائمة بالفعل لتلبية طموحات أهاليها وتحسين ظروفهم المعيشية، دون المساس بالحياة اليومية أو بمصالح أهلها أثناء تنفيذ تلك الأعمال، مشيراً إلى أن تحقيق ذلك يمثل تحديا كبيرا على الحكومة، لاسيما في ظل عدم وجود طرق وبيوت مخططة.

وتابع  إنه من المنتظر أن تؤدي نتائج المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” إلى تغيير وجه مصر بشكل عام، ووجه الريف المصري بشكل خاص، الذي يقطنه نحو 55 مليون نسمة، وذلك عن طريق توفير الخدمات الأساسية بالقرى، وتأهيل ورفع كفاءة المنازل لسكان الريف.

كما لفت  إلى أنه تم إطلاق برنامج منذ عام ونصف لتطوير شبكات الطرق بين المراكز والتي تشارك فيه المحافظة، كما أن مبادرة “حياة كريمة” ستسهم في تأهيل الطرق الداخلية داخل القرى والمراكز، علاوة على مشروع تأهيل وتبطين الترع، الذي يتضمن تبطين نحو 20 ألف كم، ورفع كفاءة الترع وتوصيل المياه لنهايات الترع المُتعبة، لمساعدة الفلاحين في الحصول على المياه، إلى جانب إلى تخطيط الحكومة لتطبيق منظومة الري الحديث في الأراضي الزراعية القديمة وتشجيع الفلاحين على تحسين إنتاجية الأراضي، مؤكدا على حسن إدراك المواطنين ودعمهم لتنفيذ هذه المشروعات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض