حفلة 1200

أسعار المعادن تصعد لأعلى مستوياتها على الإطلاق

تشهد أسعار المعادن الصناعية ارتفاعات قياسية، خلال الفترة الحالية، مسلجة أعلى مستوياتها على الإطلاق، وسط توقُّعات بتعافي الاقتصاد العالمي من الجائحة، والجهود العالمية لاستخدام مصادر طاقة نظيفة، وأكثر اخضراراً، وهو ما سَيُطلق العنان لطلبٍ مكبوتٍ على تلك المعادن.

يمتد الطلب على المعادن من تصنيع جرس تقليدي إلى المدخلات الأساسية في صناعة البطاريات والإلكترونيات المنزلية، وسط توقُّعات بتخطي الطلب المعروض في المدى القريب بعد الأزمة، إذ تعلن الحكومات والشركات استهدافها الوصول لحياد الانبعاثات الكربونية، كما طرحت أوروبا حزمة من المبادرات البيئية كجزء من خططها لتحقيق النمو. كذلك تعهَّد الرئيس الأمريكي جو بايدن بتخصيص ميزانية بقيمة 400 مليار دولار لأبحاث الطاقة النظيفة وتطويرها على مدار السنوات العشر المقبلة.

وتسهم تلك العوامل في زيادة الطلب على المعادن، ونمو الشركات المشاركة في سلاسل التوريد. فقد ارتفع سهم “تسلا” بأكثر من 300% بفضل النظرة المستقبلية المتفائلة بشأن السيارات الكهربائية.

وعلى غرار “تسلا”، تتفاءل شركات التعدين مثل، “غلينكور”، و”بي إتش بي غروب” بشأن مستقبل المواد الخام.

وقد تزايدت التوقُّعات ببدء دورة جديدة محتملة لأسعار السلع تسجِّل خلالها مستويات قياسية جديدة بدعم من الاتجاه الصعودي المتزايد في الوقت الحالي.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض