شركات الطيران الأمريكية تفقد أكثر من 400 ألف وظيفة بسبب الوباء

عصفت قيود السفر والإغلاق بقطاع الطيران الذي يعد أحد أكثر القطاعات تضررًا من الوباء، وصارع خلال العام الماضي من أجل البقاء، حيث أثرت القيود على نشاط الشركات من بينها “يونايتد إيرلاينز” التي تتخذ من “شيكاغو” مقرًا لها، وأقدمت على تسريح العديد من الموظفين وسط سعيها للحصول على إعانات مالية للمساعدة على تداعيات الوباء.

ووفقًا لما ذكرته “بلومبرج“، تم تسريح نحو 400 ألف موظف لدى شركات الطيران أو إعطاؤهم إجازات دون رواتب نتيجة للتضرر من الوباء خلال العام الماضي.

وتعتزم “يونايتد إيرلاينز” وفقًا لما ذكرته “سي إن بي سي” تسريح ما يقرب من 14 ألف موظف، نتيجة تقليص حجم المساعدات الفيدرالية بحلول الربيع، وفي حالة عدم تحسن الوضع، فلن يبقى أمام شركات الطيران أي خيارات سوى تخفيض التكاليف وتسريح العاملين.

وأدى الاعتقاد بتحسن الوضع العالمي وانحسار الوباء إلى زيادة المساعدات المالية الحكومية للاحتفاظ بالعمالة حتى استعادة النشاط مع فتح الحدود وفك قيود السفر والإغلاق، إلا أن زيادة تفشي الوباء وارتفاع الإصابات، قضى على هذه الآمال.

وتلقت شركات الطيران نحو 15 مليار دولار من أجل دعم الرواتب، في إطار حزمة التحفيز الأخيرة البالغة قيمتها 900 مليار دولار، بهدف تجنب المزيد من تسريح العمالة، فضلًا عن 60 مليار دولار من الدعم المالي الحكومي الذي تلقته صناعة الطيران بالفعل.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض