«آل سويدي للتنمية» توقع اتفاقية مع «الغرفة الألمانية» أعتماد مدرسة السويدي للتكنولوجيا التطبيقية

وقعت مؤسسة آل سويدي للتنمية ومؤسسة التعليم أولا  أتفاقية تعاون مع الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة بهدف البدء في خطوات أعتماد مدرسة السويدي للتكنولوجيا التطبيقية بديرب نجم بمحافظة الشرقية أحد مدارس التكنولوجيا التطبيقية التي يتم رعايتها وتطويرها وإدارتها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني و القطاع الخاص.

جاء ذلك بحضور المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات ود. محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني وجان نوتر رئيس الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة وعماد غالي رئيس الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة ود. سلمي البكري رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعليم أولا والمهندس نبيل ميشيل رئيس مجلس إدارة شركة التعليم المتوازن للخدمات التعليمية واللواء مؤمن مخيمر مستشار رئيس الاتحاد ود.شيماء بهاء مدير العلاقات الدولية بالاتحاد.

وقال المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات، إن رجال الصناعة في مصر مسئولين أمام المجتمع لإنجاح وتفعيل هذا النمط من المدارس التي تقدم خريجين تتناسب جداراتهم أو مهاراتهم مع متطلبات سوق العمل المحلية فضلا عن قدرتهم علي المنافسة في أسواق العمل الإقليمية والدولية.

وأكد أن هناك أتفاق في الرؤيه بين الوزارة واتحاد الصناعات في أهمية أدخال تجربة مدارس التكنولوجيا التطبيقية في كافة القطاعات الصناعية حتي يمكن البناء عليها للوصول إلي نموذج في كل صناعة يتم التوسع فيه وفقاً لاحتياجات سوق العمل.

ولفت السويدي أن هذا النمط من التعليم يسمح للقطاع الخاص بإدخال مناهج دولية معتمدة وإدخال تنفيذيين من ذوي الكفاءة للمشاركة في إدارة المدرسة فضلا عن أعتماد المدرسة من مؤسسات دولية وإشراك كوادر من ذوي الخبرة والمهتمين في مجالس أمناء تلك المدارس لمراجعة كافة تفاصيل المنظومة بما يحقق نجاحها وهو ما يمثل شراكة حقيقية بين القطاع الخاص والوزارة ويقدم خدمة تعليمية وفقاً للمستويات العالمية.

ومن جانبه ذكر محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني أن الوزارة تسعي لتطوير التعليم الفني بإعتباره قاطرة التنمية في مصر وذلك من خلال التوسع في مدارس التكنولوجيا التطبيقية جغرافياً وقطاعياً .

وأكد جان نوتر رئيس الغرفة الألمانية العربية للصناعة والتجارة أن أعتماد مدرسة السويدي للتكنولجيا التطبيقية طبقا لمعايير التعليم الفني بألمانيا التي هي احد أهم الدول المتقدمة في هذا المجال هي خطوة نحو تخريج طالب مصري بمواصفات دولية ومعايير عالمية.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض