وزيرا قطاع الأعمال والزراعة يبحثان تطوير منظومة القطن وتحسين الإنتاجية في الموسم الجديد

بحث هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام مع السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تطوير منظومة القطن المصري، وكذلك مناقشة المشكلات التى تواجه مزراعي القطن وسبل حلها من أجل تحقيق أعلى إنتاجية في الموسم الجديد.

حضر اللقاء عدد من قيادات الوزارتين، وبعض مزارعي القطن الذين كان قد التقاهم وزير قطاع الأعمال العام في إحدى مزادات القطن خلال زيارته لمحافظة الشرقية الأسبوع الماضي ووعدهم بلقاء السيد وزير الزراعة.

وأشار توفيق إلى الجهود المبذولة للنهوض بالقطن المصري، ومنها تطوير منظومة التداول والتجارة، والتي تم تطبيقها الموسم الحالي في 4 محافظات من خلال تحديد مراكز لاستلام الأقطان من المزارعين مباشرة والمزايدة عليها بهدف تحسين جودة ونظافة القطن وكذلك وتحقيق عائد ملائم للمزارعين.

ولفت إلى تحديث محالج القطن بما يضاعف الطاقة الإنتاجية ويضمن إنتاج أقطان شعر خالية تمامًا من الشوائب والملوثات، حيث تم الانتهاء من إنشاء وتشغيل أولى المحالج المطورة في الفيوم، وجاري الانتهاء من تطوير 3 محالج أخرى قريبًا في الشرقية والغربية والبحيرة، ويضاف إليها 3 محالج أخرى مطورة العام المقبل.

ووجه السيد القصير وزير الزراعة بتوفير تقاوي القطن قبل شهر على الأقل من بداية موسم الزراعة، وتشديد الرقابة على منافذ البيع والتوزيع ومنع تداول أي بذور غير معتمدة نهائيا مع التنبيه على الجمعيات الزراعية بتوعية المزارعين بعدم شراء أي بذور غير معتمدة من وزارة الزراعة.

وأشار إلى أن البذور الجديدة منزوعة الزغب والتي استنبطها معهد القطن تحقق انتاجية تتجاوز الـ 97% وهي تتميزها بشكلها المختلف عن البذور غير المعتمدة، مؤكدا على ضرورة توفير جميع مستلزمات الانتاج الجيدة من التقاوي والاسمدة والمبيدات وبأسعار مناسبة مع تكثيف حملات الرقابة والتفتيش لحماية المزراعيين من الغش والسوق السوداء.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض