وزيرة التضامن: نستهدف إضافة 16 وحدة لبرنامج فرصه للوصول لكافة المحافظات

خلال مشاركتها في مؤتمر تنمية شراكات القطاع الخاص

شاركت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي في مؤتمر “تنمية شراكات القطاع الخاص”، الذي عقد اليوم الموافق 23 نوفمبر 2020 بفندق كونراد بالقاهرة، ليكلل نجاحات الوزارة فى مجال تدريب وتوظيف الباحثين عن عمل فى المجتمع المصرى ودعم مؤسسات القطاع الخاص من خلال ربطهم بالباحثين عن فرص العمل.

وصرحت في كلمتها خلال المؤتمر، بأن وزارة التضامن الإجتماعى تسعى بقصارى جهدها وتستثمر أقصى ما يمكن من طاقات لديها لتنوع شراكاتها بهدف استكمال منظومة الحماية الاجتماعية ببرامج التدريب والتوظيف والتنمية الاقتصادية، مشيرة إلى أن الدعم النقدى الذى تتيحه الوزارة من خلال برنامج تكافل وكرامة ربما يساعد بعض الأسر فى التخفيف من حدة الفقر، أو فى سد الإحتياجات الأساسية، ولكن الذى يخرج الافراد من الفقر هو العمل، والاستمرار فى الانتاج، والنمو فى نفس الطريق.

وأضافت أن الوزارة تسعى إلى تعظيم قدرات الفئات المستهدفة والاستثمار فيهم وفي بيئة العمل بهدف إخراج أكبر عدد منهم من دائرة الفقر تدريجيا، موضحة أن الوزارة تقوم بهذا عن طريق العديد من الشراكات المتنوعة سواء مع الجهات الحكومية او الجهات المانحة الداعمة لتلك المبادرات، ومؤسسات القطاع الخاص، وأيضاً مؤسسات المجتمع المدنى.

وأشارت إلى أن وزارة التضامن الاجتماعي بدأت شراكة مع مشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فى سبتمبر 2019، لتنفيذ برنامج “ابدأ رحلتك” للتدريب والتوظيف والذى توافق مع أهداف برنامج فرصة الذي اطلقته الوزارة والذي يترجم توجهها الجديد.

وقالت إن الوزارة شرعت فى إنشاء وحدة مركزية فى ديوان عام الوزارة تمت مسمى ” برنامج فرصة-ابدأ رحلتك للتدريب والتوظيف” هدفها هو تقديم الدعم الفنى والتدريب والتخطيط الاستراتيجي والمساهمة في إنشاء وحدات فرعية على مستوى الجمهورية.

وأوضحت أن المستهدف للعام الأول كان إنشاء 6 وحدات فرعية، ولحسن الحظ وبالمجهودات الفاعلة لكوادر الوزارة، قامت بإنشاء 8 وحدات فرعية فى محافظات الصعيد، ومن المخطط أن يتم استكمال هذه الوحدات وإضافة 16 وحدة فرعية أخرى حتى تصل إلى كافة المحافظات.

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعي إلى أن الوزارة تستهدف من هذه الوحدات الفرعية الشباب من مستفيدي برنامج تكافل وكرامة المرفوضين والمتخرجين منه (الطلاب بعد سنة 19 سنة)، بجانب العمل على دراسة إتجاهاتهم وتفضيلاتهم، ومن ثم العمل على تطوير مهاراتهم عبر سلسلة من التدريبات، ثم تشبيك هؤلاء الشباب بفرص العمل إما عن طريق التوظيف المباشر لدى الغير أو التوظيف الذاتى.

واوضحت أن البرنامج يتطلب شراكة وطيدة مع القطاع الخاص الذي يوفر فرصة التوظيف، وهو بالفعل توجه الوزارة الحالي فى تنوع شراكاتها مع القطاع الخاص الذى يمثل أهمية خاصة لدى الوزارة ليس فقط فى تمويل برامج المسئولية المجتمعية، ولكن كشريك أساسي فى برامج التدريب والتوظيف والتمكين الاقتصادي، مشيرة إلى أن القطاع الخاص يوفر فرص العمل المتاحة لديه وفرص التدريب سواء داخل مؤسساته أو مراكز التدريب التابعة له، كما يشارك في سلاسل القيمة والوحدات الإنتاجية التي يقيمها برنامج فرصة.

وأكدت القباج أن الوزارة ترحب دائما بالشراكة مع القطاع الخاص لفتح فرص تدريب وعمل واعدة للشباب من الجنسين وحتى سن ٥٥ عاماً، مضيفة أن الوزارة تؤمن بأن كل من له قدرة على العمل يجب أن يحصل على الفرصة الملائمه له.

وقالت إن برنامج فرصة شرع في تنفيذ اول مبادرة في سلاسل القيمة للإنتاج الحيواني المنزلي في مصر بالتعاون مع الجهاز التنفيذي للمشروعات المتكاملة بوزارة الزراعة وتأسيس عدد من المشروعات التنموية بعدة محافظات تبدأ بمحافظة كفر الشيخ لعدد من مستفيدي تكافل وكرامة، بهدف مساعدتهم في خلق أنشطة مستدامة ناجحة مدرة للدخل تساهم في رفع مستوى معيشتهم وتخليهم عن الدعم النقدي بما يخفف الأعباء عن شبكة الحماية الاجتماعية وخلق قيمة مضافة للمجتمع وللاقتصاد المصري.

وناشدت الشباب بأن يثمن ما يحصل عليه من فرص العمل، ويتحلى بأخلاقيات مهنية، ويصمد في هذه الوظائف التي يتم توفيرها له ويطور من ذاته بشكل دائم وينمى مهارات العمل الجيدة، وأن يبقي دائما في حالة تطور وجاهزية لكل أنواع العمل.

وقالت في ختام كلمتها، “نؤمن أن النجاح قرار، ونحن قررنا أن ننجح مع برنامج فرصة ومشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات ومع القطاع الخاص ومع المجتمع الأهلى من أجل مستفيدينا لأن المجتمع المصري لن تستكمل حلقات التنمية فيه إلا بتوظيف القدرات على الحد الأمثل وعلى الإستثمار فى البشر ولذلك نقول مصر تليق بهذه التنمية ونحن لها فلنبذل قصارى الجهود حتى يصبح بلدنا كيفما نحب ومثلما يليق به.

واستعرض المؤتمر نتائج التدخلات التى قام بها مشروع تطوير القوى العاملة وتعزيز المهارات – المُمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية – والمنفذ من قِبَل شركة MTC – فى 5 أغسطس 2019، من خلال برامج دعم القطاع الخاص والتى تم تنفيذها بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص للحد من دوران القوى العاملة، تحسين إنتاجية العمل وتوفير فرص عمل للشباب.

واستعرض المؤتمر أيضا النجاح الذي حققته وزارة التضامن الاجتماعي في تنفيذ برنامج “ابدأ رحلتك”، وعرض الخطة الإستراتيجية لوحدة “ابدأ رحلتك” المركزية بالوزارة.

كما تناول المؤتمر النجاح الذي حققته مؤسسات القطاع الخاص نتيجة دمج تنفيذ برامج القطاع الخاص بالمشروع (الـ 3R – تحسين الإنتاجية – ابدأ رحلتك).

وتضمن المؤتمر مناقشة شراكة المشروع مع اتحاد الصناعات المصرية وصندوق دعم صناعة المنسوجات لاعتماد برنامج تحسين الإنتاجية والترويج له بين مؤسسات القطاع الخاص، فضلا عن مناقشة شراكة المشروع مع اتحاد الصناعات المصرية لاعتماد برنامج الـ 3R والترويج له بين مؤسسات القطاع الخاص، بالإضافة إلى تبادل المعرفة والتحديات والدروس المستفادة وقصص النجاح والتوصيات حول برامج القطاع الخاص بالمشروع (الـ 3R – تحسين الإنتاجية – ابدأ رحلتك).

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض