حفلة 1200

الاتحاد المصري للتأمين وأهل مصر يوقعان بروتوكولان للتعاون للتوعية بمخاطر الحروق

وقعت الاتحاد المصري للتأمين ومؤسسة اهل مصر للتنمية بروتوكولان تعاون؛ بهدف التوعية ضد مخاطر الحروق، وبحث الجهود المشتركة للمساهمة في الحد من حوادث الحروق وتقليل الاضرار الناجمة عنها عن طريق رفع الوعي الوقائي في المجتمع.

تضمن البروتوكول الأول عقد مجموعة من ورش العمل التوعوية في الاماكن الاكثر عرضة لحوادث الحروق وهي مناطق تجمع الورش الحرفية والصناعية مع التركيز على أصحاب الورش والعاملين بها، ليكون لديهم الوعي الكافي لمواجهة حوادث الحروق في أماكن العمل ونقل الثقافة التوعوية لمنازلهم وأسرهم. كما يتضمن البروتوكول نشر الوعي بين الأطفال عن طريق أدوات جذابة وتفاعلية وسهلة واعتماد استراتيجية جديدة للتوعية، ورفع الوعي الكافي لديهم لتجنب مخاطر الحروق ومسبباته، هذا وسيقوم الاتحاد المصري للتأمين بتقديم الدعم المادي لتغطية هذه الورش بالإضافة الى الدعم التوعوي الذي يهدف الى نشر الوعي بين افراد المجتمع بخصوص مخاطر الحروق واضرارها على الافراد وممتلكاتهم.

هذا بالإضافة الى البروتوكول الثاني والذي يتضمن مشاركة الاتحاد المصري للتأمين للمؤسسة من خلال خبراته ولجانه الفنية المتخصصة في نشر الوعي بأهمية التأمين ضد مخاطر الحريق للتقليل من الاثار المادية المترتبة عن الحرائق كفقد الممتلكات والدخل بسبب هذه الحوادث.

وقال علاء الزهيري رئيس الاتحاد المصري للتأمين، أن التعاون مع مؤسسة اهل مصر للتنمية يعتبر فرصة جيدة للاتحاد لإبراز دوره المجتمعي في قضية في غاية الخطورة مثل قضية ضحايا الحروق، موضحا ان البروتوكول يتضمن التوعية والتدريب وخلق كوادر في مختلف فئات المجتمع تؤمن بفكر الأمن والسلامة وتنشر ثقافة الوقاية والتوعية من مخاطر وحوادث الحروق، بالإضافة الى نشر الوعي بأهمية التأمين ضد مخاطر الحريق خاصة بين فئات محدودي الدخل والفئات الأكثر فقرًا وهي الأكثر عرضة إلى حوادث الحريق.

وأكد ان الاضرار التي تقع على هذه الفئات ليست فقط اضرار جسدية متعلقة بإصابتهم بالحروق ولكن يمكن أيضا ان تتسبب هذه الحوادث في فقدهم لممتلكاتهم وأماكن عملهم وهو ما يمكن ان يؤدي الي وقوعهم تحت خط الفقر وأضاف الزهيري أنه بالنظر في تجارب الدول الأكثر تقدما نجد انها كانت قادرة على خفض معدلات الإصابة بحوادث الحروق وذلك من خلال الوقاية وتحديث البنية التحتية الآمنة والتوعية ونشر الثقافة والوعي بين فئات المجتمع المختلفة بأهمية الأمن والسلامة بشكل عام ووسائل تأمين المنازل وأماكن العمل ضد مخاطر الحروق . وأضاف سيادته ان هذا التعاون يأتي ضمن اهداف الاتحاد المصري للتأمين الخاصة بالتنمية المستدامة سواء من خلال الحفاظ على صحة المواطنين او الحماية من الفقر بالإضافة الى توفير حياة كريمة وأمنه لهم.

وقالت هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية، أن البروتوكول يأتي ضمن جهود مؤسسة أهل مصر للتعاون مع المؤسسات الأخرى بمختلف التخصصات ومجالات العمل للاستفادة من أنشطتهم وجهودهم لدعم ضحايا الحروق، بما يعزز من أهداف مؤسسة أهل مصر للتنمية التي تستهدف التوعية بمخاطر الحروق، وأثارها السلبية على المجتمع، وكذلك كيفية الوقاية من مضاعفاتها، الى جانب تأهيل ضحايا الحروق صحيا واجتماعيا.

وأكدت أن مؤسسة أهل مصر باعتبارها مؤسسة تنموية غير هادفة للربح في مصر والشرق الأوسط وأفريقيا، استطاعت أن تلقى الضوء على قضية مهمشة ومجهولة بالنسبة للكثيرين، ليس من الناحية الطبية فحسب وإنما أيضاً من الناحية المجتمعية، فضلا عن القيام بإنشاء مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق بالمجان وهي الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض