خبراء: غموض “كورونا” واستقرار التضخم يدفعان البنك المركزي لتثبيت أسعار الفائدة الاجتماع المقبل

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض يوم الخميس الموافق 13 أغسطس وسط توقعات قوية بالإبقاء عليها دون تغير.

وقررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصـري في إجتماعهـا الأخير، الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية عند مستوى 9.25٪ و10.25٪ و9.75٪على الترتيب، وكذلك الإبقاء على سعر الائتمان والخصم عند مستوى 9.75 ٪.

وسجل الرقم القياسي المعد من قبل البنك المركزي معدلا شهريا سالبا بلغ 0.3% فى يونيو 2020، مقابل معدلا شهريا بلغ 0.3% من نفس الشهر من العام السابق عليه ومعدل بلغ 0.3% فى مايو 2020.

ويستهدف البنك المركزي معدل تضخم عند 9% بزيادة أو انخفاض 3%، وذلك بحلول الربع الرابع من 2020، من خلال مواصلة العمل على تحقيق استقرار الأسعار بالأسواق، وتحقيق معدل تضخم منخفض ومستقر على المدى المتوسط.

الخبراء أكدوا أن السوق فى حالة ترقب فى الوقت الحالي لتداعيات جائحة فيروس كورونا، بجانب أن البنك المركزي قام بخفض الفائدة من قبل بنحو 3% وطرح مبادرات لدعم العديد من القطاعات من التداعيات الاقتصادية للأزمة وهو ما يشير إلى قيام المركزي بتثبت والإبقاء على أسعار الفائدة دون تغير.

ومن جانبها توقعت رضوى السويفي رئيس قسم البحوث ببنك الإستثمار “فاروس القابضة”، أن تقوم لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي بالإبقاء على أسعار الفائدة دون تغير خلال أجتماع البنك المركزي 13 أغسطس المقبل.

وأضافت أن المركزي أتخذ خطوات استباقية من قبل بخفض أسعار الفائدة نحو 3% لمواجهة تداعيات أزمة “كورونا” – كوفيد 19 وحماية بعض القطاعات من التداعيات المترتبة عليه وعلى رأسها القطاع الصناعي.

أوضحت أن معدلات التضخم تراجعت بصورة جيدة خلال الفترة الأخيرة وأصبح فى مستويات أقل من المستويات المستهدف من البنك المركزي، كما أن استثمارات الأجانب بأذون الخزانة أصبح تعود تدريجيا مرة أخري.

أضافت السويفي أن كل المعيطات بالسوق فى الفترة الحالية تشير إلى استمرار تثبيت الفائدة دون تغير حتى نهاية العام الحالي ، مع دراسة المعطيات الجديدة وظروف السوق فى العام المقبل.

ومن جانبه توقع طارق متولي، الخبير المصرفي، أن تقوم لجنة السياسة النقدية بتثبيت أسعار الفائدة دون تغير خلال الاجتماع المقبل.

أضاف أن مازالت ازمة فيروس كورونا تفرض حالة من الغموض فى كل الأسواق سواء العالمية أو المحلية فى ظل أنباء لوجود موجة ثانية فى بعض الدول وهو ما يستدعى الترقب للأوضاع.

أوضح أن البنك المركزي قام بالعديد من المبادرات الجيدة خلال الفترة الماضية سواء من خلال توفير شهادات واوعية إدخارية بسعر عائد جيد أو من خلال إقرار مبادرات لتشجيع ودعم بعض القطاعات كالقطاع السياحي والصناعي والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض