مصر و الصين تبحثان توطين تكنولوجيا صناعة السيارات الكهربائية وتعظيم المكون المحلي

بحث هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام مع لياو ليتشيانج السفير الصيني في القاهرة، سبل تعزيز التعاون المشترك خاصة في مجال توطين تكنولوجيا السيارات الكهربائية ، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأوضح أن الحكومة تتطلع لتوطين تكنولوجيا صناعة السيارات الكهربائية ونقلها من الصين الرائدة في هذا المجال إلى مصر مع تعظيم المكون المحلى، حيث تم استعراض إمكانية التعاون مع إحدى الشركات الصينية الرائدة في صناعة المكونات الرئيسية للسيارات الكهربائية، وذلك من خلال أشكال متعددة للشراكة.

وأكد توفيق على العلاقات التاريخية والقوية بين مصر والصين، والتي شهدت نموًا ملحوظًا خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين شركة النصر للسيارات التابعة للوزارة وشركة دونج فينج الصينية لإنتاج السيارات الكهربائية.

وأشار إلى الاتصالات الجارية بشكل دوري بين شركتي النصر ودونج فينج للانتهاء من الدراسات وخطط العمل التفصيلية الخاصة بمشروع إنتاج 25 ألف سيارة كهربائية سنويا تمهيدا لبدء الإنتاج قبل نهاية 2021.

وأضاف أن الوزارة تتطلع لأن تكون النصر للسيارات مركزا لصناعة السيارات الكهربائية ليس فقط في الإنتاج وإنما كوكيل لعدد من الشركات الصينية – بالشراكة مع القطاع الخاص – لتوريد بعض الطرازات من السيارات الكهربائية بخلاف التي سيتم تصنيعها في مصر.

من جانبه، أكد لياو ليتشيانج السفير الصيني عمق العلاقات المصرية الصينية والتي شهدت طفرة تحت قيادة الرئيسين عبد الفتاح السيسي وشي جين بينج، وكذلك التقدم المستمر في التعاون في مختلف المجالات ومؤخرا في مواجهة جائحة كورونا، مشيرا إلى أن التعاون بين شركتي النصر للسيارات ودونج فينج يمثل إحدى ثمار التعاون بين البلدين.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض