مبادرة رواد النيل تتعاون مع كلية الإقتصاد والعلوم السياسية والمعهد المصرفي لدعم ريادة الأعمال

وقعت مبادرة رواد النيل الممولة من البنك المركزي وتنفذها جامعة النيل الأهلية إتفاق شراكة مع كل من حاضنة الأعمال التابعة لكلية الإقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة، والمعهد المصرفي الذراع التدريبي للبنك المركزي لدعم ريادة الأعمال بين الشباب وتشجيعهم على الإبتكار وتحويل أفكارهم إلى مشروع قابلة للتنفيذ.

قالت الدكتورة هبة لبيب المدير التنفيذي لمبادرة رواد النيل إن فلسفة مبادرة رواد النيل تعتمد بشكل كامل على فكرة دعم الابتكار من خلال عدة برامج مختلفة تشمل تقديم الاحتضان للشركات الناشئة التي تعمل فى مجالات استراتيجية في مصر، وتوفير دعم استشاري وحلول مالية وغير مالية لتحسين المشروعات ومساعدتها في الانطلاق.

وأضافت أن المبادرة تقدم أيضًا الدعم التقني لمساعدة الشركات في تطوير منتجاتهم، بجانب توفير حلول ابتكارية لتنمية سلاسل القيمة ونقل تكنولوجيات حديثة تساعد الشركات الصغيرة والمتوسطة على فتح أسواق جديدة والتصدير للخارج، ونقل ثقافة الابتكار من خلال تقديم محتوى تعليمي رقمي يصل للجميع.

وأكدت أن شراكة مبادرة رواد النيل مع حاضنة أعمال كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بمثابة عهد جديد يسمح بنقل الخبرات والكفاءات بين الجهتين، وأنه حان الوقت لتكرار المزيد مما تحققه المبادرة على نطاق أوسع من خلال توحيد أولوياتها الاستراتيجية وأهدافها مع حاضنات أخرى.

وقال الدكتور محمود السعيد عميد كلية الإقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة إن هذه الشراكة تأتي في إطار توجه الدولة المصرية لدعم و تشجيع الشركات الناشئة، وتأكيداً على أهمية خلق شراكات قوية بين الجامعات و المؤسسات الحكومية ومؤسسات التمويل، كما تمثل خطوة  لتدعيم عمل الشركات الناشئة والتي بدورها تساهم في دعم الاقتصاد المصري وخطط التنمية الاقتصادية.

من جانبها، قالت الدكتورة هبة مدحت ذكي، مؤسس والمدير التنفيذي لحاضنة الأعمال بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن الحاضنة حظيت منذ إنشائها في ديسمبر 2016 بالعديد من الشراكات القوية والفعالة مع جهات عديدة من القطاع الخاص والشركات العالمية والبنوك ومؤسسات المجتمع المدني.

وأضافت أن حاضنة كلية الإقتصاد والعلوم السياسية نجحت في تخريج نحو 32 مشروعًا ناشئًا في مجالات عديدة إنتاجية وصناعية وصحية وتكنولوجية، كما عقدت العديد من الدورات لتخريج متخصصين في ريادة الأعمال ومنها دورات خاصة بالسيدات لأول مرة.

وأشارت إلى أن الاتفاق مع المعهد المصرفي ومبادرة رواد النيل يمثل مرحلة جديدة لعمل الحاضنة والتوسع فيه من خلال التركيز بشكل أكبر على القطاعات التي تخدم الإقتصاد المصري، خاصة إحلال الواردات والصناعة وتعظيم سلاسل القيمة.

وأوضحت المدير التنفيذي لحاضنة كلية الإقتصاد والعلوم السياسية أنه بموجب الاتفاق سوف يكون المعهد المصرفي الشريك المالي للحاضنة والمسئول عن تمويل ودعم أنشطة الحاضنة، كما ستقوم مبادرة رواد النيل بتقديم أوجه الدعم الفني المختلفة والتعاون مع الحاضنة.

ولفتت إلى أن الحاضنة تتطلع لأن تصبح مركزا إقليميا للتميز وريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لافتة إلى حصول الحاضنة على اعتمادا دوليا من جامعة ميسوري الأمريكية كأول حاضنة مصرية تحصل على هذا الاعتماد.

من جانبها، قالت الدكتورة ليلى العطيفي رئيس وحدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالمعهد المصرفي إن الاتفاق يهدف إلى دعم الجهود التي تبذلها حاضنة أعمال كلية الإقتصاد والعلوم السياسية في مجال دعم فكر ريادة الأعمال وتشجيع الشباب على الإبتكار وخلق أفكار جديدة مبتكرة ومساعدتهم على تحويلها إلى مشروعات حقيقية يمكنها الدخول في عجلة الإنتاج.

وأضافت أن حاضنة أعمال كلية الإقتصاد والعلوم السياسية حققت نجاحا كبيرا منذ إنشائها ونسعى من خلال رعاية المعهد المصرفي للحاضنة للحفاظ على استمرار النجاحات بما يدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والناشئة والأفكار الإبتكارية وريادة الأعمال.

وأوضحت أن المعهد المصرفي سيوفر الرعاية الكاملة لنوعية المشروعات الإنتاجية والتكنولوجية والتي تعتمد على الإبتكار وذلك بالتعاون مع مبادرة رواد النيل، مشيرة إلى أن المعهد المصرفي قام بتدريب أكثر من 4 ألاف متدرب شاب من طلاب المراحل النهائية بالجامعات والخريجين على كيفية إنشاء مشروعاتهم وتحويل الأفكار إلى واقع بما يسهم في خلق أجيال جديدة من رواد الأعمال يكونوا نواة لمستقبل مصر.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض