«غرفة الملابس» تطالب «وزارة التجارة» بفتح تصدير الكمامات القماش لزيادة الطلب عليها خارجيا

محمد عبد السلام: المصانع لديها طلبات تصدير لأمريكا ودول الخليج.. والطاقات الإنتاجية تصل لـ 6 ملايين كمامة

طالب د. محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات باتحاد الصناعات، وزارة التجارة والصناعة بضرورة وقف قرار منع تصدير الكمامات والمستلزمات الوقائية إلا بموافقة مسبقة، والسماح بتصدير الكمامات القماش بدون تلك الموافقة خاصة في ظل الطلب المتزايد عليها خارجيا.

وقال في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، إن المصانع لديها طلبات لإبرام تعاقدات تصديرية لتلك الكمامات من دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن السماح بتصديرها يساهم في تعويض جزء من الخسائر التي تعرضت له تلك المصانع جراء تداعيات انتشار فيروس كورونا وتأثيره على حركة تصدير الملابس والمفروشات.

وأضاف عبد السلام، أن مصانع الملابس اكتسبت خبرة كبيرة في تصنيع الكمامات القماش متعددة الاستخدام خلال فترة زمنية قليلة وأصبحت قادرة علي تلبية احتياجات السوق المحلي بكفاءة عالية، موضحا أن عملية التصدير لن تؤثر على تلبية تلك الاحتياجات.

وأوضح أن المصانع تستطيع الآن إنتاج أكثر من مليون كمامة يوميا، ولديها قدرات على الوصول بتلك الطاقة لنحو 5-6 ملايين كمامة يوميا في حالة السماح بالتصدير ليكون هناك جدوى تصنيعية، مؤكدا أن مصر مؤهلة لتكون مركزا لتصنيع وتصدير الكمامات القماشية خارجيا.

ولفت عبد السلام إلى أن تصنيع الكمامات ساهم في فرص تشغيليه لمصانع الغزل والنسيج والصباغة حيث قام ما لا يقل عن 100 مصنع بتأهيل نفسه من أجل تلبية احتياجات مصانع الملابس من الأقمشة التي تحتاجها في تصنيع الكمامات، وبجودة عالية

وذكر أن مصانع الملابس انتهت من توريد 3 ملايين كمامة لهيئة الشراء الموحد لصالح توزيعها على الطلبة اثناء امتحانات الثانوية العامة والجامعات، كما سيبدأ ما لا يقل عن 800 مصنع في توريد 40 مليون كمامة للهيئة لصالح وزارة التموين لطرحها على البطاقات التموينية، مؤكدا حرص الوزارة على التركيز على التعاقد على كمامات عالية الجودة.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض