EFG

الصناديق السيادية تركز على استثمارات رأس المال المخاطر خلال 2020

أعلنت صناديق الثروة السيادية مشاركتها  في صفقات رأس المال المخاطر بقيمة 17 مليار دولار منذ بداية العام الجاري ، بما يفوق ما تم ضخه خلال  عام 2019 بأكمله، إذ يبدو أن شهيتها للاستثمار طويل الأجل لم يتأثر بتفشي فيروس كورونا.

تأتي الاستثمارات على خلفية هدوء يخيم على بيئة إبرام الصفقات بشكل عام في أعقاب الجائحة.

ومن خلال سيولتها الكبيرة وآفاق استثمارها الأبعد مقارنة بالكثير من المستثمرين، تسعى صناديق الثروة السيادية بشكل متزايد إلى الشركات الناشئة، وبخاصة في قطاع التكنولوجيا على أمل أنها ستدر عائدات ضخمة.

وبحسب بيانات من بيتشبوك، شاركت مبادلة التي مقرها أبوظبي في واحدة من أكبر الصفقات حتى الآن هذا العام، إذ شاركت في استثمار بثلاثة مليارات دولار في وايمو، وهي شركة لتكنولوجيا القيادة الذاتية مملوكة لألفابت الشركة الأم لجوجل. وشملت الصفقة، التي أغلقت الشهر الماضي، استثمارا من مجلس استثمار خطة معاشات التقاعد في كندا وماجنا إنترناشونال وأندريسن هورويتز.

وقال ويل جاكسون-مور مدير الفريق العالمي للاستثمار المباشر والأصول العقارية والصناديق السيادية في بي.دبليو.سي ”تركز الصناديق السيادية جدا على القطاعات الناشئة ويمكنها الاستثمار للمستقبل كمستثمرين في المراحل الأولى“.

وبحسب بيانات بيتشبوك، بلغت قيمة صفقات رأس المال المخاطر منذ بداية العام 16.9 مليار دولار بمشاركة صناديق سيادية للثروة. وبعض الصفقات جرى تنفيذها أو قيد التنفيذ قبل أن ينتشر تفشي الفيروس على نطاق واسع.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض

Facebook