EFG

صندوق الثروة السعودى يشترى حصة بقيمة 200 مليون دولار في شركة النفط الحكومية النرويجية

بلومبرج

قام صندوق الثروة السيادي السعودى بشراء حصة تبلغ حوالي 200 مليون دولار في شركة النفط الحكومية النرويجية Equinor ASA،  في الوقت الذي تواجه  فيه المملكة تداعيات وباء كورونا وتراجع أسعار النفط الخام.

وتمكن الصندوق من شراء حصة في أكبر منتج للنفط في النرويج من خلال السوق المفتوحة للأسهم في وقت ما من الأسبوع الماضي، وفقًا لأشخاص مطلعين لوكالة بلومبرج .

ويستفيد صندوق الثروة السيادي السعودي البالغ قيمته 320 مليار دولار، والذي يديره ياسر الرميان ويسيطر عليه ولي العهد محمد بن سلمان، من التراجع في تقييمات سوق الأسهم في الوقت الذي يعزز فيه إبرام الصفقات ليصبح أكبر مدير في العالم لرأس المال السيادي.

وقام الصندوق الشهر الماضي بشراء حصة 8.2٪ في شركة الرحلات البحرية «Carnival Corp»، بعد هبوط الأسهم بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وعلاوة على انهيار أسعار النفط والانهيار في الأسواق العالمية ، توجه صناديق الثروة السيادية الخليجية بعض أموالها داخل حدودها لمواجهة تباطؤ النمو الاقتصادي الناجم عن الفيروس التاجي.

ووفقاً لمعهد التمويل الدولي ، فإن الانخفاض في الأصول من الصناديق في دول مثل قطر وأبو ظبي والمملكة العربية السعودية قد يتجاوز 300 مليار دولار هذا العام.

وعلى النقيض من عام 2015 ، وهي المرة الأخيرة التي انهارت فيها أسعار النفط الخام ، فمن المرجح أن تركز المملكة العربية السعودية على الاقتراض بدلاً من سحب أموال الصندوق، وفقًا لمؤسسة التمويل الدولية.

وقال وزير المالية محمد الجدعان الشهر الماضي إن المملكة ستمول عجزا أكبر متوقعا من خلال الاقتراض أكثر من سحب الاحتياطيات.

وقام صندوق صندوق الثروة السيادي السعودي – وهو جزء رئيسي من جهود ولي العهد لتنويع الاقتصاد السعودي بعيدًا عن اعتماده على النفط – بسلسلة من الاستثمارات رفيعة المستوى في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى تكديس حصص في شركتي أوبر وتسلا . كما خصصت أيضًا مبالغ ضخمة لصندوق رؤية  Softbank Group Corp.

ومع ذلك ترى بلومبرج أن بناء حصة في واحدة من أكبر شركات النفط العالمية أمر غير معتاد ، خاصة وأن “الرميان” يرأس أيضًا شركة النفط الخام المملوكة للدولة أرامكو السعودية. وهو أيضًا مستشار مقرب لولي العهد ، الذي يضع سياسة إنتاج النفط في المملكة ويؤثر على الأسعار على مستوى العالم.

وتراجعت أسهم Equinor أكثر من 30 ٪ هذا العام 2020 ، قبل أن ترتفع بنسبة 18 ٪ الأسبوع الماضي ، وسط انتعاش واسع النطاق لشركات الطاقة الأوروبية الكبرى ، مما يمنح الشركة قيمة سوقية حالية تبلغ حوالي 44 مليار دولار.

وقالت الشركة إنها ستخفض الإنفاق الرأسمالي بنحو 20٪ مقارنة بالخطط السابقة ، تماشيا مع تحركات المنافسين مثل Royal Dutch Shell Plc و Chevron Corp لمواجهة تراجع الأسعار.

وذكرت صحيفة Finansavisen النرويجية في وقت سابق هذا الأسبوع  أن وحدة JPMorgan Chase & Co في المملكة العربية السعودية قد اشترت 14.5 مليون سهم في Equinor نيابة عن عميل لم يذكر اسمه .

ويأمل صندوق الاستثمارات العامة السعودي أن يصل عدد موظفيه إلى أكثر من ألف موظف هذا العام، إذ يستهدف الوصول بإجمالي الأصول تحت إدارته إلى 400 مليار دولار بنهاية 2020.

 

 

 

 

 

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook