EFG

«التخطيط» تستعرض دور الأكاديميين والشباب فى تحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية بورشة عمل بالفيوم

واصلت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورشة العمل المقامة بمحافظة الفيوم حول رؤية مصر 2030 المحدثة وتوطين أهدافها الاستراتيجية، وذلك من خلال لقاء تم عقده بجامعة الفيوم بعنوان رؤية مصر 2030 المحدثة ودور الأكاديميين والشباب فى تحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية.

افتتح ورشة العمل الدكتورة هويدا بركات، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، والدكتور خالد زكريا، مدير مركز السياسات الاقتصادية الكلية بمعهد التخطيط القومى، والدكتور أحمد جابر شديد، رئيس جامعة الفيوم، والدكتور خالد عطا الله نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وعدد من العمداء ومستشاري رئيس الجامعة ووكلاء الكليات وأعضاء هيئة التدريس ومنسقي الأنشطة والطلاب.

وتضمنت ورشة العمل بجامعة الفيوم عرضًا للدكتورة هويدا بركات، رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط، حول دور الأكاديميين والشباب فى تحقيق الأهداف الاستراتيجية الوطنية، حيث أشادت بركات بدور محافظة الفيوم والتي استضافت 13 محافظة لتوطين أهداف التنمية المستدامة خلال فعاليات الورشة.

وأشارت بركات إلى تقرير المجلس القومي للمرأة لعام 2017 والذي رصد أن عدد الفتيات في الجامعات يشكل 53% من إجمالي عدد طلاب الجامعات، وعدد الحاصلات على درجة الماجستير بلغ قرابة 48% من إجمالي الحاصلين عليها وعدد الحاصلات على درجة الدكتوراه بلغ 44% من إجمالي الحاصلين علي الدرجة، مؤكدة أن المرأة في مصر تحظي بكل فرص التمكين والمساواة، مشيدة بدور الشباب وإيمانهم بأن المرأة هي نصف المجتمع وشريك فيه مما ساهم في تمكين المرأة بالفعل.

وأكدت على اهتمام الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالنهج التشاركي في تحديث رؤية مصر 2030، لافتة إلي أهمية دور الأكاديميين والحرم الجامعي بكل ما له من وزن وثقل في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ليس فقط لكونه يحتضن السواد الأعظم من شعب مصر وهم شبابها والذين يشكلون قرابة 40% من تعداد السكان، ولكن لأن الحرم الجامعي هو أيضًا شريك في ضبط عملية البحث العلمي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، متابعة أن الشباب هم قادة المستقبل وهم من سيحققون الأجندة الوطنية.

كما قدم الدكتور خالد زكريا، مدير مركز السياسات الاقتصادية الكلية بمعهد التخطيط القومي، عرضًا بعنوان الحوكمة فى رؤية مصر 2030 المحدثة وفجوة البيانات، مؤكدًا أنه منذ عام ٢٠١٤ وحتى الآن هناك مجموعة كبيرة من الإصلاحات الاقتصادية والمالية والنقدية التي تمت، وأثرت بالإيجاب على عجز الموازنة العامة للدولة، كما أن هناك أيضًا تزايد في الإيرادات واستقرار في سعر الصرف، مشيرًا إلى أن المستثمر ينظر دائمًا الي المؤشرات الاقتصادية وكفاءة الجهاز الإداري، لذلك تم العمل على خطة الاصلاح الإداري والمؤسسي وذلك لتحقيق هدفين أولهما توفير خدمات متميزة للمواطنين وثانيا خلق بيئة عمل مواتية جاذبة للاستثمار لدفع النمو الاقتصادي، مؤكدًا اهتمام رؤية مصر ٢٠٣٠ بقضية مكافحة الفساد حيث يتم التركيز على فكرة المسائلة والمحاسبة وسيادة القانون.

وأوضح زكريا أن رؤية مصر ٢٠٣٠ تهتم بقضية تمكين الإدارة المحلية، ووضع اختصاصات محددة للمجلس المحلي للمساهمة في توطين أهداف التنمية المستدامة بالمحافظات االمختلفة، مشيرًا إلى أن الأجندة الوطنية للتنمية المستدامة تشتمل على فكرة الشراكات فهناك شراكات ما بين الحكومة والقطاع الخاص، وشركات أخرى مع المجتمع المدني،  وتؤكد الاستراتيجية على  المسئولية المجتمعية للقطاع الخاص وما يقدمه من خدمات خاصة في القرى الأكثر احتياجًا.

وخلال كلمته وجه الدكتور أحمد جابر شديد، رئيس جامعة الفيوم، الشكر لوزارة التخطيط للحرص على إشراك المؤسسات التعليمية والشباب والأكاديميين فى بناء مستقبل وطنهم، مشيرًا إلى أن جامعة الفيوم تحرص على عقد اللقاءات المختلفة لمناقشة رؤية مصر 2030 والتعريف باستراتيجية التنمية المستدامة واستضافة الخبراء والمتخصصين المعنيين لاستعراض خطة الدولة نحو تحقيق مستقبل أفضل.

وأعلن شديد عن تدشين أسرة خاصة بخطة التنمية المستدامة من أبناء الجامعة وذلك تأكيدًا على دور جامعة الفيوم في المشاركة الفعالة لتحقيق أهداف رؤية مصر 2030.

وأوضح أن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة تتضمن عددًا من الأهداف الرئيسة تشمل المحاور الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية والتنمية العمرانية، وذلك بالارتقاء بمجالات الصحة والتعليم والتدريب والحقوق والواجبات والنظافة والقضاء على الفقر والعشوائيات والأمية، مؤكدًا أهمية دور الجامعة وطلابها باعتبارهم قادة المستقبل بالإضافة إلى جميع المؤسسات المشاركة في تحقيق أهداف رؤية مصر 2030.

وشملت ورشة العمل بجامعة الفيوم على عروض لأساتذدة الجامعة عن التنمية المستدامة، كما عرض شباب الجامعة مجموعة من المشكلات والمبادرات تحت عنوان شباب التنمية المستدامة بجامعة الفيوم، مثل مشكلة ورد النيل وعرض الحلول لهذه المشكلة.

وكانت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية قد افتتحت الأحد الماضى ورشة العمل التي تنظمها الوزارة حول رؤية مصر 2030 المُحدثة وتوطين أهدافها الاستراتيجية، بمحافظة الفيوم وذلك بحضور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، وريتشارد ديكتس، المنسق المقيم للأمم المتحدة فى مصر، والمهندس سامي عريقات، ممثل إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، وممثلى 14 محافظة هى بني سويف، المنيا، أسيوط، سوهاج، الغربية، الدقهلية، المنوفية، قنا، الأقصر، أسوان، الجيزة، القليوبية، القاهرة والفيوم من المعنيين بملفات التخطيط والتنمية المستدامة والاستثمارات والمشروعات والمتابعة والتقييم.

وتعد هذه الورشة نقطة انطلاق وباكورة الجهد لسلسلة جديدة من الحوار المجتمعي الذي تعتزم وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إطلاقه بهدف نشر الوعي حول رؤية مصر2030 والتعريف بعملية التحديث الجارية لهذه الرؤية، وهو الحوار الذى سيشمل المحافظات والجامعات المصرية المختلفة.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...

Facebook