EFG

إيجيبس 2020: مصر تمتلك فرص واعدة لتحقيق الاكتفاء من الطاقة ومرشح رئيسي لقيادة حركة الاستثمار بالمنطقة

طارق الملا : نستهدف التوسع بإستخدام التكنولوجيا بالاستكشافات البترولية .. وتخفيض تكلفة الطاقة “مطلب عالمي”

فرانسيس فانون : الإدارة الأمريكية تولي اهتمام كبير لتغيرات حركة الطاقة بالشرق الأوسط

جبريل مباجا: غينيا تتطلع للاستفادة من النجاحات المصرية بقطاع الطاقة والبتروكيماويات

جون كريسماس: “أباتشي ” تخطط لمواصلة ضخ رؤوس أموال جديدة بالسوق المصرية

شهدت  فعاليات اليوم الأول لمؤتمر ومعرض  مصر الدولي للبترول “إيجيبس 2020” ، عقد جلسة حول تأثير التقلبات الجيوسياسية على حركة العرض والطلب داخل قطاع الطاقة تحت عنوان “تحقيق التوازن بين العرض والطلب في ظل التقلبات الجيوسياسية والاتفاقيات التجارية العالمية” ، وذلك بمشاركة كل من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وفرانسيس فانون مساعد وزير الخارجية الأمريكي ، و جبريل مباجا ليما، وزير الثروة المعدنية والهيدروكابونات، بجمهورية عينيا الإستوائية، وبرندان، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة بيتش تيل،  وجون كريسماس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أباتشي العالمية .

ومن ناحيته أشار المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية ، إلى حرص مصر الكبير وتوجهها نحو تحقيق الكفاءة في الاحتياجات من مصادر  الطاقة والبترول، لافتاً إلى  أهمية التوسع في استخدام التكنولوجيا في قطاع البترول والغاز.

تابع الملا أن التطبيقات التكنولوجية تعد العنصر الأكثر أهمية التي تعتمد عليها الدولة لمواصلة  جهود وخطط استكشافات الطاقة في مصر مثل حقل الزور والذي تم اكتشافه مؤخراً ، مشيرًا إلى امتلاك مصر الكفاءات والخبرات الملائمة للتوسع بمشروعات الطاقة خلال الفترة المقبلة ، خاصة في ظل وصول مصر للمرحلة الثانية لتكون منصة الطاقة الرئيسي بالمنطقة خلال المرحلة المقبلة .

أضاف أن مصر تولي اهتمام كبير بمنتدى غاز شرق المتوسط والذي يعد أحد القنوات الداعمة لتعزيز السلام والتعاون بمنطقة الشرق المتوسط ، وكذلك تعزيز التعاون الاقتصادي مع كافة الشركاء الدوليين .

أوضح وزير البترول أن الحاجة للشركاء الدوليين مستمرة كذلك لما لديها من قدرات تكنولوجية وخبرات ، وذلك في ظل توجه الدولة لتنويع مصادر اعتمادها على الطاقة وتوسيع نطاق الشراكات وخاصة الشركاء الأمريكيين في عملية التصنيع.

وفي ختام كلمته دعا الملا إلى ضرورة العمل الدولي على خفض التكلفة بقطاع البترول والطاقة خلال المرحلة المقبلة ، مشيراً إلى ترحيب مصر باجتذاب العديد من رؤوس الأموال الجديدة بمشروعاتها في مصر خاصة الشركات متوسطة الحجم العاملة بالقطاع على الصعيد الدولي .

فيما أكد فرانسيس فانون مساعد وزير الخارجية الأمريكي،  أن الولايات المتحدة الأمريكية  تولى إهتمامًا كبيرًا لما تشهده منطقة الشرق الأوسط على صعيد قطاع الطاقة والغاز ، منوهاً أن  هناك احتمالية لانضمام تركيا للمنتدى غاز الشرق المتوسط خلال المرحلة المقبلة في ظل امتلاكها لموارد عديدة من الطاقة .

ومن ناحيته قال  جبريل مباجا ليما، وزير الثروة المعدنية والهيدروكابونات، بجمهورية عينيا الإستوائية، إن بلاده تتطلع للاستفادة من النجاحات التي حققتها  مصر على صعيد مشروعات الطاقة والغاز المختلفة خاصة في مجال  صناعة معامل التكرير والبتروكيماويات.

فيما ذكر السيد برندان، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة بيتش تيل العالمية ، أن  شركته  تسعى لمواصلة الاستثمار داخل السوق المصرية خلال الفترة المقبلة خاصة بمشروعات البتروكيماويات في ظل الجهود التي بذلتها الدولة لتشجيع حركة الاستثمارات الجديدة وتحسين مناخ الأعمال .

واتفق معه جون كريسماس، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أباتشي العالمية ، موضحاً أن شركته تمتلك استراتيجية للعب دور أكثر فاعلية داخل السوق المصرية والشرق الأوسط خلال الفترة المقبلة في ظل المزايا النسبية التي تعزز من فرص نمو الشركات العالمية العاملة بالقطاع في مصر .

أخبار متعلقة
Comments
Loading...