«وسائل النقل»: انتعاشة مرتقبة بسوق السيارات .. واستمرار انخفاض الأسعار خلال الربع الأول

توقعت شعبة وسائل النقل بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات حدوث انتعاشة بسوق السيارات خلال العام الجاري، متوقعة نمو المبيعات بنسبة 20-30% مع نهاية العام الجاري.

وكانت مبيعات سوق السيارات وفقا لأحدث تقرير لمجلس معلومات سوق السيارات “أميك” والذي حصل “أموال الغد” على نسخة منه، قد شهدت تراجعا طفيفا بنسبة 3.38% خلال الفترة من “يناير- نوفمبر 2019” لتسجل 161.154 ألف سيارة في مقابل 166.792 ألف سيارة خلال نفس الفترة من 2018.

وقال المهندس سمير علام نائب رئيس الشعبة في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد”، إن تلك التوقعات تأتي في ظل حركة التخفيضات التي تشهدها الأسعار منذ بداية العام الجاري حيث قامت توكيلات ” كيا، شيفورلية، أوبل، فورد، هيونداي” بتخفيضات تتراوح ما بين 20-50 ألف جنيه ، نتيجة رغبة الشركات في تحريك السوق من أجل تصريف المخزون لديها من العام الماضي فضلا عن تراجع أسعار الدولار والتي انخفضت من 15.99 جنيه إلى 15.74 جنيه حاليا.

وأشار إلى أن السيارات التركية المستوردة شهدت منذ بداية العام ايضا تخفيضات تتراوح ما بين 10-30 ألف جنيه  وذلك لماركات فيبات تيبو وتويوتا كرولا ، وذلك في ظل تخفيض الشريحة الأخيرة من الجمارك على السيارات ذات المنشأ التركي البالغة 10% في ظل اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين والتي تمت مع بداية العام الجاري.

وأضاف علام أنه من المتوقع استمرار الشركات في تقديم العروض والتخفيضات حتى نهاية الربع الأول من العام الجاري من اجل تنشيط حركة المبيعات وحدوث توازن في السوق يسمح لها بالعودة مرة أخرى إلى رفع أسعارها.

وفيما يتعلق بتأثير إلغاء الشريحة الأخيرة على السيارات الأوروبية، ذكر أن التأثير الأكبر كان على السيارات الرياضية ولكن هناك فئات أخرى مازالت أسعارها مرتفعة مثل المرسيدس والفولكس .

وارتفعت  مبيعات سيارات الركوب الأوروبية خلال الفترة من “يناير – نوفمبر  2019” لتسجل نحو 28.921 ألف سيارة في مقابل 24.587 الف سيارة خلال نفس الفترة من 2018 بنمو 17.6%.

وبدأت السيارات الأوروبية  تدخل للسوق المصرية بصفر جمارك منذ بداية العام الماضي وذلك وفقا لاتفاقية الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي والتي كانت تنص على تخفيض الجمارك على السيارات بنسبة 30% وذلك على 3 شرائح 10% في 2012، و10% في 2017، و10% في 2018 .

وعن السيارات المحلية، لفت إلى أن الشركات مازالت تعاني من تخبط الاجراءات المتعلقة باستراتيجية صناعة السيارات والتي لم يتم الاعلان عنها حتى الآن، مطالبا بضرورة اتخاذ قرار الغاء الرسوم الجمركية على مكونات السيارات المستوردة التي تتراوح ما بين 5-7%  في أسرع وقت حتى تستطيع الصناعة المحلية المنافسة مع الماركات الاوروبية المستوردة .

وأوضح أن قطاع السيارات يعمل به نحو 17 شركة مصنعه حاليا تستحوذ على 50% من حجم السوق حاليا، وتراجعت مبيعات سيارات الركوب المحلية بنسبة 10% خلال 11 شهرا من 2019 لتبلغ 41.856 ألف سيارة مقابل 46.578 ألف سيارة خلال نفس الفترة من 2018.

 

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض