غرفة التجارة الأمريكية: اتفاق مرحلة 1 التجارى لا ينهى النزاع مع الصين

قال مسؤول كبير في غرفة التجارة الأمريكية اليوم الاثنين، إن اتفاق المرحلة 1 التجارى المقرر توقيعه هذا الأسبوع بين الصين والولايات المتحدة “سيوقف النزيف” لكنه لن ينهى الحرب التجارية، محذرا من أن تحديات جسيمة مازالت قائمة.

وأضاف مايرون بريليانت، نائب الرئيس التنفيذي للغرفة في إفادات إعلامية بالعاصمة الصينية أن “من الواضح أن الجانبين تنفسا الصعداء” بفضل الاتفاق المنتظر توقيعه في واشنطن يوم الأربعاء، وقال إن عمق اتفاق المرحلة 1 أكثر إيجابية مما كان يُعتقد في البداية.

وتابع “تنفيذ المرحلة 1 سيكون مهما لبناء الثقة واليقين والبناء على نجاح المفاوضات”، وأشار إلى أنه أحيط علما بمجمل فحوى الاتفاق دون أن يراه.

وأضاف أن اتفاق المرحلة 1 “يوقف النزيف”، لكن “في الوقت نفسه من المهم أن يبدي الجانبان التزاما بالمضي قدما إلى مفاوضات المرحلة 2”.

وقال إن “تحديات جسيمة مازالت قائمة” لأن قضايا هيكلية أساسية في صميم النزاع الثنائي لم تُحل بشكل كبير. ومازال هناك الكثير من العمل غير المكتمل بخصوص الرسوم التي مازالت مفروضة.

واعتبر المستثمرون والمسؤولين التنفيذيون أن الاتفاق، الذي تم التوصل إليه بشكل أولي يوم 13 ديسمبر، سبيل لتخفيف حدة النزاع التجاري الدائر منذ 18 شهرا والذي أثر على الأسواق العالمية وأذكى المخاوف من ركود عالمي.

لكن الولايات المتحدة مازالت تفرض رسوما على واردات صينية بقيمة 370 مليار دولار وربما تقترب مفاوضات المرحلة 2 من قضايا أصعب، بما في ذلك الإعانات الصينية للشركات المملوكة للدولة وسياساتها الصناعية التي من المعتقد أنها تخلق بيئة تنافس غير عادلة.

أخبار متعلقة
Comments
Loading...