مطورون ومعماريون: التوجه للتنمية المستدامة في السوق العقاري خطوة أولى من الحكومة يتبعها المستثمرون…والفكرة مهمة لدعم تصدير العقار

ناقش عدد من المطورين العقاريين والمهندسين الاستشاريين والمصممين العقاريين آليات تطبيق مفهوم التنمية المستدامة في تنفيذ المشروعات العقارية الخاصة بالمطورين وتنفيذ المدن الجديدة من قبل الدولة، وكذلك أبرز التحديات التي تواجه تطبيق هذا المفهوم.

أوضحوا خلال المائدة المستديرة “العمارة والتنمية المستدامة” أن تطبيق التنمية المستدامة يجب أن يكون توجها عاما من قبل الدولة تقوم به في المدن الجديدة وتفرضه فيما بعد على المطورين العقاريين بالإضافة إلى توعية العملاء بأهمية العمارة الخضراء وتأثيرها على تكلفة الصيانة على المدى البعيد والحفاظ على القيمة الاستثمارية للمشروع.

أكدوا أهمية هذا المفهوم مع توجه الدولة للتوسع في تصدير العقار ومخاطبة عملاء أجانب لديهم وعي بالتنمية المستدامة وتطبيقها في مشروعاتهم.

قال الدكتور محمد عبدالغنى رئيس مجلس إدارة مكتب ECB  للهندسة والاستشارات، إن مصر تأخرت كثيرا في اللحاق بركب الاستدامة والعمارة الخضراء وهو موضوع شديد الأهمية خصوصا في ظل النهضة العمرانية الحالية التي تشهدها مصر.

وأضاف، أن الاستدامة البيئية والهندسية تهدف بشكل كبير إلى المحافظة على قيمة العقار وهو الفكر الذي يتبناه المطورون والشركات العقارية في الفترة الحالية والتي تحافظ على قيمة العقار وتضمن تنافسيته بالخارج.

وأوضح عبدالغنى، أن الاستدامة مفهوم أوسع وأشمل من مجرد عمارة خضراء ولكن المنظومة البيئية ككل منها التكنولوجيا الذكية في الاستخدام الأمثل للطاقة والموارد المتاحة.

قال المهندس طارق شكري، رئيس غرفة التطوير العقاري باتحاد الصناعات المصرية، ورئيس مجلس إدارة مجموعة عربية القابضة، إن التنمية المستدامة في مصر قائمة على عدة أفكار نظرية ولكن محاولة للتطبيق على أرض الواقع يتطلب مزيدا من الاستثمارات من قبل المطورين.

أوضح أن تقييم العميل الأجنبي للوحدة المنفذة وفقا لمفهوم التنمية المستدامة أكبر من العميل المحلي، كما أن الدولة لابد يكون لها إرادة سياسية قوية تلزم السوق بتنفيذ مشروعاته وفق مفهوم التنمية المستدامة.

أما المهندس بشير مصطفى، رئيس مجلس إدارة شركة فرست جروب للاستثمار العقاري، يرى أن مفهوم التنمية المستدامة مختلف تماما عما تظنه الأغلبية بأنه مبنى به شجيرات خضراء، فهو يتضمن العديد من المحاور والتفاصيل الفنية في تنفيذ المشروع والتي تضمن إعادة استخدام العديد من الموارد وتقليل المهدر من الطاقة في هذه المشروعات.

طالب بضرورة تغيير وتوعية العقلية المصرية والعودة لتصميمات عقارية سابقة تمكن من تقليل استهلاك الكهرباء وهو ما يسمح بتقليل التكلفة.

قال المهندس رائف فهمي، مؤسس رائف فهمي معماريون، إن فكرة الاستدامة لها عدة محاور اقتصادية واجتماعية ومادية وبيئية مرتبطة ببعضها البعض، كما أن تطور الاحتياجات البشرية يدفع لمزيد من الاعتماد على عنصر الاستدامة، لافتا إلى أن المطور يحتاج لتنفيذ مشروع مربح اقتصاديا ليتمكن من التوسع في تنفيذ مشروعات أخرى.

أوضح أن المطور يحتاج لتنفيذ مشروع غير طارد للسكان ويحتوي العديد من الأجيال داخل نفس المشروع مما يتطلب تطور المشروع بالتوازي مع تطور الأجيال التي تعيش بداخله، حيث استشهد بمنطقة وسط البلد والتي أصبحت منطقة طاردة للأجيال الشابة بها للسكن في مناطق أخرى وبالتالي انخفاض معدل الإنفاق بها وتقليل قيمتها الاستثمارية.

قال المهندس شادي محمود، مكتب DISTANCE STUDIO CONSULTANTS ، إن التكلفة عنصر أساسي للتحكم في تنفيذ مبنى موفر للطاقة والمياه ومتناسق مع البيئة المحيطة به، كما أن المباني الخضراء جزء من مفهوم التنمية المستدامة، لافتا إلى أن الدور الأساسي في هذا الملف هو دور الدولة والتي تضع مخططاتها اعتمادا على مفهوم التنمية المستدامة.

طالب بألا يتحمل المطور أو الاستشاري الهندسي كل اللوم على عدم التوسع في تطبيق التنمية المستدامة ولكن يجب مطالبة الدولة بتطبيق هذا المفهوم وبالتالي يتبعها المطورون ويلتزمون بها.

قالت المهندسة منى حسين الرئيس التنفيذي لشركة MHDH  إن الاستدامة مفهوم كبير وشامل يتضمن العمارة الخضراء وتصميمات داخلية وممارسة تناسب البيئة وتحافظ عليها ولهذا فالدولة لابد أن تضع الاستدامة على قائمة أولوياتها لتحقيق التنمية العمرانية الحديثة التي قطعت الدولة فيها شوطا كبيرا.

أضافت أن الاستدامة عنصر محدد لمدى تقدم ومدى تأخر الدول ولهذا على الدول أن تقوم بشكل كبير بتنفيذ العناصر السابعة عشر التي نصت عليها الأمم المتحدة لتحقيق التنمية المستدامة  وأن تتعامل مع تلك العناصر والاستخدام الأمثل ومواردها المتاحة.

قال المهندس محمد طلعت مؤسس ورئيس مجلس إدارة MT Architect  إن استخدام الاستدامة في بداية المشروعات تكلفتها عالية فضلا عن أنها ليست الاختيار الأول المطورين لأنها تضع تكلفة إضافية على المطور.

وأضاف طلعت، أن هناك إشكالية أخرى تواجه تحقيق مبان وعمارة مستدامة في بعض المشروعات منها موقع ومساحة المشروع لأنه قد تكون مساحة المشروع ومكانه لا يسمحان بتحقيق مبنى مستدامة صديق للبيئة.

أكد هشام هلال رئيس مكتب Criteria Design Group   أن العمارة بشكل عام لابد أن تتوافق مع البيئة وأن تعكس القيم الاجتماعية وأيضا الاقتصادية للمواطنين فمثلا العمارة الفرعونية وأيضا الحديثة يظهر في كل منهما القيم الاجتماعية للمواطنين في كل عصر من تلك العصور.

ولكن هلال يرى أن هناك بعض التحديات تعوق تطوير عمارة تعبر عن القيم الاجتماعية للعميل من أهمها عدم وجود ثقافة تعبر أهمية ترجمة الثقافة والقيم المجتمعية في شكل المبني وتصميمه لأن تصميم المباني بهذا الشكل يصنع ولاء بين المستخدم والمبني وهو أساس المحافظة على قيمة الأصل وهي أصل استدامة العمارة والمبني

أخبار متعلقة
Comments
Loading...