مصدري اللحوم البرازيلية:مصر لم تعلن عن أسباب اقتصار شهادة “حلال” على شركة واحدة فقط

عضو بالرابطة : توقعات بارتفاع أسعار اللحوم البرازيلية خلال الفترة المقبلة.. والقرار تجاري وليس له علاقة بقواعد الحلال في العالم الإسلامي

 قال سيرجيو ميرليس، ممثل رابطة مصدري اللحوم البرازيليين، إن وزارة الزراعة المصرية لم تعلن حتى الآن عن الآليات والقواعد التي علي أساسها منحت شركة واحدة حق إصدار شهادة “حلال” في أمريكا الجنوبية بالكامل.

 

وتسائل “ميرليس”: هل هذه القواعد والمواصفات التي استندت الزراعة المصرية “سرية” أو مختلفة عن القواعد المعمول بها في كافة الدول الإسلامية، مشيراً إلي إن مصر أول دولة في العالم وضعت شروطاً ومواصفات وألزمت الدول المصدرة للحوم علي إتباع القواعد الشرعية في عمليات الذبح.

 

واشار إلى أن جميع الدول التي تستورد لحوم حلال من البرازيل لديها مؤسسات دينية تضع مواصفات وشروط تلتزم بها مراكز إصدار شهادة الحلال في البرازيل ومن بينها الأزهر الشريف في مصر.

 

وشدد “ميرليس” علي أن قرار اقتصار إصدار شهادة “حلال” علي شركة واحدة أمر تجاري بحت وليس له علاقة بالأمور الفنية البيطرية أو الشرعية المتعلقة بعمليات الذبح الحلال.

 

أوضح أن البرازيل ليست مجرد دولة ولكنها تعتبر قارة تمتلك أكثر من 120 مجزر وتصدر اللحوم لأكثر من 100 دولة، ويوجد بها أكثر من 6 مراكز حلال معتمدة في كافة الدول الإسلامية ويصعب علي شركة واحدة الإشراف ومتابعة الذبح في جميع ولايات البرازيل، فضلاً عن أن الشركة الجديدة لا تمتلك دباح أو مشرف واحد داخل البرازيل حتى الآن.

 

وأكد علي أن “ISEG” تجبر المستوردين حاليا علي دفع 1500 دولار قيمة الشهادة لكل حاوية لشحنات تم إنتاجها في شهر أغسطس وسبتمبر الماضيين وتلك الشحنات لم تقدم لها الشركة الجديدة أي خدمات من ذبح أو إشراف أو تدقيق.

 

وأضاف أنه قيمة شهادة الحلال تتراوح بين 10 و 15 دولار للطن تشمل رسوم التوثيق في السفارة المصرية، ورسوم غرفة التجارة العربية البرازيلية، فضلاً عن أجور الدباحين والمشرفين والمُدققين، مشيراً إلي أن الشركة الجديدة تحصل علي 60 دولار للطن دون تقديم خدمات أو سداد أيو مصروفات.

 

ولفت إلى أن المجزر ليس له علاقة بالذبح الحلال ولكنها مسئولية الشركة المانحة للشهادة فهي المسئولة عن الدباح والمشرف والمدقق وتمنحهم المرتبات، فضلاً عن الإشراف علي عمليات التخزين ونقل الحاويات.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض