الانتهاء من الإجراءات التعاقدية للمنطقة الصناعية الروسية بشرق بورسعيد ..قريبا

قال اللواء محمد براية نائب رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس للقطاع الشمالي، إن الهيئة حاليا في مرحلة إنهاء الإجراءات التعاقدية مع الجانب الروسي بشأن المنطقة الصناعية.

وأوضح أنه تم الانتهاء من معظم النقاط العالقة مع مركز الصادرات الروسي وهناك تفاهم كامل مع الجانب الروسي، وشركة إدارة المنطقة الروسية تم تأسيسها داخل المنطقة الصناعية وأصبحت كيانا قائما ولا خلاف حول ذلك، وطلب الجانب الروسي سرعة تسليم الأرض، ودرسنا ذلك وأعطيناهم بدائل، ولدى الجانبان عزيمة راسخة بأن تظهر النتائج على الأرض في أقرب وقت.

وأضاف خلال مشاركته في “الأسبوع الصناعي الكبير” المقام بمركز المنارة، لدينا تفاؤل بأن يتم تسليم المرحلة الأولى من مساحة الأرض خلال الربع الأول من عام 2020.
وذكر براية أن عدد الشركات الراغبة في التعاون مع مركز الصادرات الروسي والاستثمار في المنطقة وصل إلى أكثر من 26 شركة، وستكون المنطقة الصناعية الروسية مدخل حقيقي لأفريقيا.

ونوه في حواره لوكالة “سبوتنيك” الروسية، بأن المنطقة الاقتصادية تسعى لجذب استثمارات حقيقية، في ظل المساحة الضخمة البالغة 460 كيلو متر مربع والتي تمتاز بموقعها المتميز جدا وبنيتها التحتية الجيدة.

وأشار إلى أن المخطط أن تكون المنطقة الصناعية الروسية 5.25 كيلو متر مربع، وسيبلغ حجم الاستثمار الإجمالي حوالي 6.9 مليار دولار، والمخصص للمرحلة الأولى من التنفيذ في الميزانية 185 مليون دولار وفقا لما أعلنه الجانب الروسي، وستتراوح مساحة هذه المرحلة ما بين ١ كيلو متر مربع إلى 1.5 كيلو متر مربع، وهو ما يجعل الاستثمار الروسي ثاني استثمار رئيسي في منطقة شرق بورسعيد.

وأكد أن المنطقة الصناعية الروسية ترحب بكافة الاستثمارات من كافة دول العالم، وهذا تنتهجه مع شركائها ففي المنطقة الجنوبية التابعة للهيئة وخاصة في المنطقة الصناعية بالعين السخنة، هناك حجم كبير جدا من الاستثمارات الصينية، وهناك أكثر من مطور صناعي وحجم شركات كبير جدا، والمنطقة الصناعية لقناة السويس إحدى المناطق المستهدفة من الجانب الصيني لأنها على الطريق الرئيسي لطريق الحرير.
وأشار إلى أنه يتم حاليا انهاء المراحل الأخيرة لتوقيع عقد مع شركات تويوتا وإن واي كي بولوريه وغيرها كتحالف ثاني في منطقة شرق بورسعيد، كما تجري مناقشات بشأن محطة حاويات أخرى، لضمان أن كل طلبات المنطقة الصناعية من المواد الخام تصل إليها.

Comments
Loading...