آلاف البريطانيين عالقون في مصر ودول عربية .. حشود هائلة من الركاب محبطون بسبب نقص المعلومات وقضاء ساعات في عدة مطارات

تسبب الافلاس الذي أعلنت عنه شركة “توماس كوك” بترك آلاف السياح البريطانيين عالقين في كل من مصر والمغرب وتونس ودول أخرى في مختلف أنحاء العالم دون أن يجدوا وسيلة نقل تعيدهم إلى بلادهم، في الوقت الذي دبت حالة من القلق لدى الفنادق والمنتجعات والشركات التي تتعامل مع “توماس كوك” حيث أصبحت هي الأخرى مهددة بتكبد خسائر كبيرة.

وأعلنت “توماس كوك”، وهي أكبر وأشهر شركة سياحية في بريطانيا، إفلاسها صباح الاثنين وتقدمت بطلب للحماية من الدائنين بعد أن فشلت في تأمين 200 مليون جنيه إسترليني كانت مستحقة عليها لعدد من الدائنين، لتكون بذلك قد أغلقت أبوابها بعد 178 عاماً على تأسيسها في واحدة من أكبر الانهيارات التي يتم تسجيلها في بريطانيا منذ سنوات.

ووجد أكثر من 150 ألف بريطاني أنفسهم عالقين في مختلف أنحاء العالم بعد أن تسبب الإفلاس بالتوقف الفوري لأعمال الشركة، بما في ذلك تعطل رحلاتها وحركة الطيران، فيما واجه بعض السياح أزمات مع الفنادق والمنتجعات التي يقيمون فيها بالخارج طالبين منهم تسديد الأموال المستحقة عليهم.

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن أعداداً كبيرة من السياح البريطانيين عالقين في دول عربية وعلى رأسها مصر والمغرب وتونس، فيما يواجه هؤلاء متاعب في سبيل العودة إلى بلادهم، وهي عوائق أكبر من تلك التي يواجهها العالقون في دول أوروبية مثل إسبانيا واليونان.

وقال موقع “كورنيكال لايف” المحلي في تقرير له اطلعت عليه “العربية.نت” إن انهيار شركة “توماس كوك” تسبب بحالة من الفوضى في مطار الغردقة المصري، ونقل الموقع عن مسافر يُدعى غوردي باول هاتون أنه عالق هناك منذ أكثر من سبع ساعات بانتظار أن يعود إلى بريطانيا، وذلك حتى لحظة حديثه إلى الموقع الإخباري.

كما نقل الموقع عن سائح آخر عالق في مصر ويدعى باول دوتون، ويبلغ من العمر 23 عاماً، قوله إنه كان من المفترض أن يسافر على متن طائرة تابعة لشركة “توماس كوك” عند الساعة التاسعة والنصف من مساء الاثنين، لكنهم أبلغوه في المطار أن الموعد تأجل حتى الواحدة من فجر الثلاثاء.

لكنه أضاف: “لا يوجد أي مؤشر على ما سيحدث معنا”، مشيراً إلى أنه مضطر للبقاء في المطار حتى يجد وسيلة يعود بها إلى بريطانيا.

وقال باول إن “حشوداً هائلة من الركاب محبطون بسبب نقص المعلومات وقضاء ساعات في المطار”. وتابع: “وصل العديد منهم بمن فيهم هو، قبل موعد الرحلة بأربع ساعات ويواجهون احتمال الانتظار لسبع ساعات إضافية في المطار المزدحم“.

وأشار باول إلى أن الشركة أبلغت المسافرين أن عليهم الوصول إلى المطار في وقت مبكر بسبب احتمالات التأخير، وهو ما حدث بالفعل، مؤكداً أنه لا يوجد معلومات كافية عما يجري.

اضغط لمتابعة أموال الغد على تطبيق نبض